وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو-أرشيف

دعا وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو الجمعة إلى جولة جديدة من المحادثات لحل الأزمة السورية سياسيا، محذرا من عواقب معركة حلب على المدنيين.

وقال الوزير التركي "يجب استئناف المحادثات بشأن مستقبل سورية"، مضيفا أن محاصرة القوات الحكومية لمدينة حلب يهدد بموجة هجرة جديدة.

تحديث ( 10:24تغ): الأمم المتحدة تتوقع استئناف محادثات السلام في سورية

أعرب نائب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية رمزي عز الدين رمزي الخميس عن ثقته في استئناف مفاوضات السلام السورية بنهاية آب/اغسطس الجاري رغم المعارك الدائرة في حلب.

وقال رمزي، في ختام اجتماع في جنيف لمجموعة العمل الخاصة بالمساعدات الإنسانية إلى سورية، إن محادثات مكثفة تجري لاستئناف المفاوضات التي توقفت قبل عدة أشهر، مشيرا إلى أن الروس والأميركيين يبحثون مصير سورية، من دون تقديم المزيد من التفاصيل.

وردا على سؤال حول إمكانية مشاركة المعارضة السورية في المباحثات، قال رمزي "لا توجد مفاوضات سلام دون المعارضة".

وكان المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا قد أعرب عن أمله في استئناف محادثات السلام السورية أواخر الشهر الجاري.

وقد أبلغت الحكومة السورية الأمم المتحدة أنها ستشارك في محادثات جنيف المرتقبة، في محاولة جديدة لإيجاد حل سياسي للنزاع السوري المستمر منذ أكثر من خمسة أعوام.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

 

وصول المساعدات الإنسانية للعالقين السوريين على الحدود الأردنية
وصول المساعدات الإنسانية للعالقين السوريين على الحدود الأردنية

أعلنت منظمات دولية الخميس إدخال مساعدات لحوالي 75 ألف شخص عالقين على الحدود الأردنية السورية، للمرة الأولى منذ إعلانها منطقة عسكرية إثر هجوم استهدف منطقة الركبان قبل حوالي شهر ونصف.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، وبرنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ومنظمة الهجرة الدولية في بيان "تم بنجاح إكمال عملية إغاثية لتزويد 75 ألف شخص بالغذاء والمساعدات الإنسانية".

وأكد البيان أن هذه المساعدات العاجلة تكفي لمدة شهر تقريبا.

وصول المساعدات الإنسانية للعالقين السوريين على الحدود الأردنية

​​

وأشار المتحدث باسم الحكومة الأردنية محمد المومني إلى أن المساعدات أدخلت على مدار ثلاثة أيام، مؤكدا عدم تجديدها "بأي حال من الأحوال".

يذكر أن اللاجئين على الحدود بين الأردن وسورية يواجهون ظروفا إنسانية صعبة منذ الهجوم بسيارة ملغومة الذي استهدف في 21 حزيران/يونيو الماضي موقعا عسكريا أردنيا في الركبان، ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص وإصابة 13 آخرين بجروح.
 
وفور الهجوم، أعلن الجيش الأردني حدود المملكة مع سورية ومع العراق منطقة عسكرية مغلقة.

المصدر: وكالات