أطفال نازحون في اليمن يتلقون مساعدات إنسانية- أرشيف
أطفال نازحون في اليمن يتلقون مساعدات إنسانية- أرشيف

قال شهود عيان إن تسعة مدنيين لقوا مصرعهم في غارة للتحالف بقيادة السعودية في اليمن بالقرب من العاصمة، في حين حذرت منظمة إنسانية من أن الأزمة في البلاد بلغت حد "المأساة".

ونقلت وكالة رويترز عن سكان القول إن الضربة الجوية وقعت بقرية عدار في منطقة نهم.

وأشاروا إلى أن أربعة أشخاص عائدين من سوق قتلوا حين قصفت سيارتهم لدى مرورها من أمام متجر للبقالة.

وأضافوا أن خمسة أشخاص بالمتجر قتلوا أيضا في الضربة الجوية.

وتقول الأمم المتحدة إن 6400 شخص على الأقل قتلوا في الحرب المستمرة منذ 16 شهرا نصفهم من المدنيين.

وينفي التحالف التهم الموجهة إليه باستهداف المدنيين، ويؤكد أنه يطبق قواعد صارمة للاشتباك.

"مأساة كاملة"

في غضون ذلك، أعلن المجلس النرويجي للاجئين أن الأزمة الإنسانية في اليمن بلغت "حد المأساة الكاملة" في ظل ارتفاع أعداد النازحين، ونقص التمويل المقدم لتوفير الاحتياجات  الإنسانية الضرورية.

وقالت مديرة المجلس في اليمن سيما جميل إن الحاجة إلى توفير الغذاء "تضاعفت بشكل كبير مؤخرا".

وأضافت أن هناك أكثر من 21 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدة في الوقت الراهن، وهو ما يشكل ثمانية من بين كل 10 أفراد.

وأوضحت أن حوالي 14 مليون شخص ليس لديهم ما يكفي من الغذاء.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

اشتكت فتيات نازحات من محافظة تعز إلى محافظة إب في اليمن من التحرش والمضايقات التي تضاعفت بشكل ملفت حسب حقوقيين.

و تحاول منظمات المجتمع المدني في المحافظة أن تتصدى لهذه التجاوزات عن طريق إعداد برامج توعوية داخل مخيمات اللاجئين.

وانتقلت العديد من الفتيات من مدينة تعز إلى مدينة إب للدراسة بعد إغلاق جامعة تعز بسبب الحرب.