عناصر من الجيش اللبناني -أرشيف
عناصر من الجيش اللبناني -أرشيف

سلمت الولايات المتحدة لبنان دفعة جديدة من العتاد العسكري بقيمة حوالي 50 مليون دولار.

وتضمنت الدفعة الجديدة 40 مدفع ميدان و50 ناقلة جنود و50 قاذفة صواريخ وألف طن من الذخائر المتنوعة.

وصرحت السفيرة الأميركية في لبنان إليزابيث ريتشارد بأن لبنان تسلم هذا العام مساعدات بقيمة 220 مليون دولار، ليصبح خامس أكبر متلقي للمعونات العسكرية الأميركية.

وأضافت أن تلك المساعدات تساهم في دعم الجيش للتصدي للمتشددين والدفاع عن حدود البلاد.

وبلغ حجم المساعدات التي قدمتها واشنطن لبيروت منذ 11 عاما مليار و100 مليون دولار، وقد ارتفعت بوتيرة كبيرة هذا العام من أجل دعم الجيش في معاركه ضد المتشددين.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

​​

المصدر: "راديو سوا"

 

عناصر من مقاتلي حزب الله -أرشيف
عناصر من مقاتلي حزب الله -أرشيف

أعلن حاكم المصرف المركزي اللبناني رياض سلامة الخميس أن المصارف الوطنية سوف تطبق القانون الذي أقره الكونغرس الأميركي بشأن وقف التعامل مع أية شخصيات ومؤسسات مرتبطة بحزب الله.
 
وأفاد مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبه بأن المصارف اللبنانية تسلمت المراسيم التطبيقية لوزارة الخزانة الأميركية الخاصة بقانون معاقبة البنوك التي تتعامل مع حزب الله الذي تصنفه واشنطن "منظمة إرهابية".

وتضمنت المراسيم في المرحلة الأولى أسماء 95 شخصية ومؤسسة مرتبطة بحزب الله يحظر التعامل معهم.

وقال سلامة إن السلطات ستتجاوب مع هذا المطلب، داعيا المصارف إلى إبلاغ مصرف لبنان بأي خطوة تعتزم القيام بها تجاه أي اسم أو مؤسسة للإطلاع عليها.

يذكر أن وفدا من مصارف لبنان يزور واشنطن للتباحث مع المسؤولين بشأن قضايا مالية من بينها القانون الجديد.

استمع إلى تقرير يزبك وهبه حول الموضوع:

​​

ويستهدف القانون الذي أقره الكونغرس البنية التحتية لتمويل حزب الله بعد تصنيفه "منظمة إرهابية تنشط خارج حدود لبنان". وقد وقع الرئيس باراك أوباما عليه في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم دائرة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الأميركية إن القانون يعطي الحكومة سلطات لفرض عقوبات إضافية على التنظيم والمؤسسات التي تدعمه.

المصدر: "راديو سوا"