أفراد من الشرطة الأفغانية في موقع هجوم انتحاري سابق في هلمند
أفراد من اشلرطة الأفغانية في موقع تفجير انتحاري بولاية هلمند جنوب أفغانستان

أعرب مسؤولون أفغان عن مخاوفهم من إمكانية سقوط  مدينة لشقرقاه، عاصمة ولاية هلمند بجنوب البلاد، مع تقدم مسلحي حركة طالبان التي تشن هجوما عنيفا على الولاية منذ حوالي 10 أيام.

وقال الجنرال محمد حبيب هيساري، الذي يقود العمليات الميدانية للجيش الأفغاني، إن الوضع في هلمند خطير، وإن معارك تدور في عدد كبير من الأقاليم.

وأكد رئيس السلطة التنفيذية في الولاية كريم اتال أن عناصر طالبان أصبحوا عن أبواب المدينة.

وقال متحدث باسم السلطات المحلية إن حوالي 30 ألف شخص نزحوا بسبب المعارك في هلمند خلال الأسابيع الماضية.

وأفاد شاهد عيان بأن حركة طالبان باتت تسيطر على كل الطرق المؤدية إلى لشقرقاه، التي يعيش فيها حوالي 200 ألف شخص.

ويخشى المسؤولون من أن تواجه المدينة المصير ذاته الذي واجه قندوز في تشرين الأول/أكتوبر الماضي عندما نجحت الحركة في السيطرة على المدينة خلال أسبوعين قبل إعادة سيطرة الجيش الأفغاني عليها مرة أخرى.

المصدر: وكالات

مخلفات الهجوم على فندق نورث غيت في كابل
مخلفات الهجوم على فندق نورث غيت في كابل

شن مسلحون من حركة طالبان مساء الأحد هجوما واسعا على فندق يرتاده أجانب في كابل بدأ بتفجير شاحنة ملغومة تلته مواجهات مع قوات الأمن، قبل أن تستعيد السلطات الأفغانية السيطرة على الوضع فجر الاثنين.

وبعد اشتباكات استمرت سبع ساعات، أعلن قائد شرطة العاصمة عبد الرحمن رحيمي انتهاء العملية بمقتل المهاجمين وأحد أفراد الشرطة. وأوقع الهجوم أيضا ثلاثة جرحى في صفوف الشرطة بعدما تمكن المهاجمون من الدخول إلى حرم فندق نورث غيت.

وسارعت حركة طالبان إلى تبني الهجوم على الفندق القريب من مطار عسكري محاذ لمطار كابل الدولي.

وتعرض فندق نورث غيت الذي يستضيف مدنيين وعسكريين أجانب يعملون لحساب القوات الدولية المنتشرة في إطار عملية "الدعم الثابت" بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، إلى هجوم نفذه عناصر من طالبان في تموز/يوليو 2013، أدى إلى مقتل تسعة أشخاص.

المصدر: وكالات