قوات إسرائيلية في الضفة الغربية
قوات إسرائيلية في الضفة الغربية

دانت فرنسا الخميس هدم الجيش الإسرائيلي لمبان موّلت بناءها جهات فرنسية في قرية النبي صاموئيل الفلسطينية في الضفة الغربية، حسب ما نقلت وكالة رويترز.

وأوضح متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية قوله إن هدم منشآت زراعية في القرية الأسبوع الماضي كان المرة الثالثة هذا العام التي تهدم فيها السلطات الإسرائيلية أو تصادر مباني موّلتها منظمات إغاثة إنسانية فرنسية.

ومن بين تلك المباني مدرسة هدمت في شباط/فبراير.

وحثّ المتحدث السلطات الإسرائيلية على "وقف تلك العمليات التي تتعارض مع القانون الدولي".

وقال مسؤولون إسرائيليون إن أوامر الهدم صدرت لأن المباني شيدت من دون الحصول على تصريح من إسرائيل، مشيرين في صريح لرويترز، إلى عدم تلقيهم أي طلب للتصريح بالبناء لهذه المنشآت "غير القانونية" من مالكيها، مضيفا أنه تمت دعوتهم إلى لجنة لإعطائهم فرصة تصحيح الوضع والحصول على تصريح، لكنهم لم يمثلوا أمام اللجنة المعنية.

المصدر: رويترز

مبنى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي
مبنى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي

تحقق السلطات الهولندية في تهديدات بالقتل تلقتها ناشطة حقوقية فلسطينية في لاهاي لتقديمها معلومات للمحكمة الجنائية الدولية خلال تحقيق عن الصراع في غزة عام 2014.

وقالت منظمة العفو الدولية إنها اضطرت لإغلاق مكتبها في لاهاي بشكل مؤقت لأسباب أمنية بعد اختراق البريد الألكتروني لأحد الموظفين هناك لإرسال تهديد بالقتل لندى كسونسن وهي باحثة قانونية في "مؤسسة الحق" الفلسطينية الحقوقية.

وأفادت كسونسن لوكالة رويترز أن التهديدات بدأت أوائل هذا العام واستمرت منذ ذلك الحين بشكل منتظم، لتتلقى تهديدات بالقتل عبر البريد الإلكتروني، ومن خلال أفراد أسرتها وفي شكل باقات من الزهور تصل لمنزلها مع رسائل تهديد مصاحبة.

وعندما اشترت رقم هاتف محمول مجهولا مسبوق الدفع، تلقت تهديدا عليه في اليوم التالي. وتقول إن الرسائل تصلها بالهولندية والإنجليزية وبعربية ركيكة.

وتجري المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا مبدئيا منذ مطلع عام 2015 في جرائم ربما ارتكبها الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني خلال الصراع في غزة، الذي أسفر عن مقتل أكثر من 2000 فلسطيني، حسب وكالة رويترز.

فيما تقول إسرائيل التي ترفض سلطة المحكمة إن قتلاها 67 جنديا وستة مدنيين.

وأكدت السلطات الهولندية إجراء التحقيقات والإجراءات اللازمة لحماية الناشطة. وكانت صحيفة هاندلسبلات أول من أورد تقريرا عن تللك التهديدات.

المصدر: رويترز