نائب وزير الخارجية الروسي بوغدانوف
نائب وزير الخارجية الروسي بوغدانوف

التقى نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الثلاثاء في العاصمة القطرية الدوحة الرئيس الأسبق للائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب، وجرى تقييم للوضع الحالي في سورية والمنطقة، في ضوء التطورات الإقليمية والدولية الأخيرة، حسب ما نقل موقع بوابة الشرق.

ونفى الائتلاف السوري المعارض مشاركته في الاجتماع، وقال رئيس المجلس الوطني السوري ونائب رئيس الوفد المفاوض في جنيف جورج صبرا لـ"راديو سوا"إن المعارضة السورية ليست معنية.

وتابع أن المعارضة بمؤسساتها الرئيسية والمعترف بها دوليا كالهيئة العليا للمفاوضات والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ليس لديها أي علم بتفاصيل اجتماعات بوغدانوف في قطر. 

​​​

وفي هذا السياق، كان المحلل السياسي الروسي يفغيني سيديروف رجح أن يلتقي نائب وزير الخارجية الروسي بشخصيات معارضة مستقلة غير منتمية لوفد معين على، ورأسها المعارض معاذ الخطيب.

​​

وتوقع سيديروف أن يطرح بوغدانوف على من سيلتقيهم من المعارضة السورية التخلي عن بعض شروطها لحل الأزمة السورية، ومنها انسحاب الرئيس بشار الأسد من المشهد السياسي.

وفي هذا الصدد، يرى أستاذ العلوم السياسية في جامعة قطر محمد المسفر أن زيارة بوغدانوف إلى الدوحة تشير إلى وجود خطة روسية جديدة لحل الأزمة السورية، تحتاج موسكو لاطلاع الدوحة والرياض عليها، ولاسيما بعد استخدام مقاتلات روسية قاعدة إيرانية لشن عمليات في سورية، حسب قوله.

​​

المصدر: "راديو سوا"

مقاتلات روسية شاركت في العمليات العسكرية في سورية- أرشيف
مقاتلات روسية شاركت في العمليات العسكرية في سورية- أرشيف

أعربت الولايات المتحدة الثلاثاء عن أسفها لإطلاق روسيا ضربات في سورية انطلاقا من إيران.

وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر "إنه أمر مؤسف لكن ليس مستغربا".

ورأى أن تلك الضربات تعقد الموقف، وتصعب إمكانية وقف الأعمال العدائية، والتوصل إلى حل سياسي للأزمة.

تحديث: 08:43 ت غ في 16 آب/أغسطس

نفذت قاذفات روسية انطلقت من قاعدة في إيران ضربات جوية ضد مواقع للمتشددين في سورية الثلاثاء.

ونقلت وكالات أنباء محلية عن وزارة الدفاع الروسية القول إن ضربات دمرت مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية وجبهة فتح الشام (النصرة سابقا) في مناطق حلب ودير الزور وإدلب.

ويأتي هذا بعد أن ذكرت قناة "روسيا 24" المدعومة من موسكو، أن الكرملين نشر قاذفات من طراز توبوليف-22 بعيدة المدى في الجمهورية الإسلامية في إطار العمليات العسكرية الروسية في سورية.

ونشرت القاذفات في قاعدة جوية قرب مدينة همدان شمال غرب إيران.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت مطلع هذا الأسبوع تدمير مستودعات أسلحة ومراكز قيادة لداعش في دير الزور.

وتنفذ روسيا منذ 30 أيلول/سبتمبر 2015 حملة غارات جوية مساندة للقوات النظامية في سورية.

المصدر: وكالات