مقاتلون أكراد في الحسكة
مقاتلون أكراد في الحسكة

أفاد المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية في الحسكة ريدور خليل الجمعة بإجلاء آلاف المدنيين، أغلبهم من النساء والأطفال، من المناطق الكردية في المدينة الواقعة شمال شرق سورية مع استمرار الضربات الجوية والقصف المدفعي الذي تنفذه القوات السورية لليوم الثاني على التوالي.

وتشهد الحسكة معارك هي الأعنف منذ بداية الحرب قبل خمس سنوات.

ويقول المحلل السياسي الكردي بارزان عسّو لـ"راديو سوا" إن الاشتباكات مستمرة في أغلب الأحياء الجنوبية للحسكة، مضيفا أن المدينة تتعرض لقصف شديد بالمدفعية وقذائف الهاون:

​​

من جانب آخر، قال الصحافي الكردي زارا مستو إن الأمور تتطور إلى تصعيد خطير في هذه المناطق، مستدركا أن النظام ليس لديه الإمكانية لمحاربة الوحدات الكردية:

​​

وهذه ثاني معركة كبرى بين وحدات حماية الشعب وجنود الحكومة السورية هذا العام. وفي نيسان/أبريل خاض الطرفان معارك دامية على مدى أيام في القامشلي شمالا.

المصدر: "راديو سوا"

قوات كردية في الحسكة
قوات كردية في الحسكة

قصف الطيران التابع للقوات النظامية مواقع تحت سيطرة الأكراد في مدينة الحسكة، وذلك للمرة الأولى منذ بداية الصراع في سورية عام 2011.

وأفاد متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية بأن الضربات استهدفت أحياء تسكنها أغلبية كردية ومواقع لقوات الأمن (الآسايش)، مشيرا إلى وقوع قتلى وجرحى.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان من جانبه نقلا عن مصادر كردية، إن الطائرات استهدفت ستة مواقع على الأقل تسيطر عليها القوات الكردية في القسمين الشمالي الغربي والشرقي من مدينة الحسكة. وأوضح أن سماء المدينة شهدت تحليقا مكثفا لثلاث طائرات حربية تابعة للقوات النظامية.

ولم يورد المرصد معلومات عن خسائر بشرية جراء الضربات الجوية، فيما أكد أن الاشتباكات العنيفة مستمرة في عدة محاور وسط مدينة الحسكة، وفي القسم الجنوبي من المدينة بين قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للحكومة السورية من جهة، والآسايش من جهة أخرى.

المصدر: وكالات