مستوطنة اسرائيلية بالقدس الشرقية-أرشيف
مستوطنة إسرائيلية-أرشيف

أعربت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء عن قلقها إزاء إعلان السلطات الإسرائيلية خططا لتوسيع مستوطنة في الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقال نائب المتحدث باسم الوزارة مارك تونر إن الخطوة الإسرائيلية "تتعارض" مع الرغبة المعلنة في تحقيق حل الدولتين.

وأضاف خلال الإيجاز الصحافي في واشنطن الثلاثاء أن من شأن تلك الخطوة زيادة القلق فيما يتعلق "بتوسيع المستوطنات على أراض يملكها الفلسطينيون جزئيا على الأقل".

وأكد أن واشنطن تعارض بشدة النشاطات الاستيطانية التي تقلل فرص تحقيق السلام.

وأعرب تونر عن قلق واشنطن إزاء عمليات الهدم التي تنفذها السلطات الإسرائيلية لمنازل الفلسطينيين لا في الخليل فحسب ولكن في مختلف أنحاء الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أعلنت مطلع الأسبوع الجاري خططا لبدء إنشاء البنية التحتية لتوسيع مستوطنة في قلب الخليل، في خطوة اعتبرتها السلطة الفلسطينية "الأخطر" منذ سنوات في المدينة، ورأت أنها "تقوض السلام وحل الدولتين".

المصدر: "راديو سوا"

 

مستوطنة اسرائيلية في الضفة الغربية. أرشيف
مستوطنة اسرائيلية في الضفة الغربية. أرشيف

أعلنت السلطات الإسرائيلية الاثنين الموافقة على بناء مزيد من المستوطنات في الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقال مكتب تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق التابعة لوزارة الدفاع إنه وافق على خطط لتجهيز البنية التحتية للمستوطنات.

ورأى محافظ الخليل كامل حميد أن القرار الإسرائيلي هو "الأخطر" منذ سنوات.

وأكدت هاغيت أوفران من حركة السلام الآن الإسرائيلية المناهضة للاستيطان أن الحكومة ستقيم مستوطنات جديدة في مكان معسكر للجيش الإسرائيلي.

ورأت أن ذلك يأتي من خلال "التحايل على القوانين والسماح للمستوطنين بالبناء في قاعدة عسكرية... في خطوة غير مسبوقة".

ويسكن حوالي ألف مستوطن في قلب مدينة الخليل التي يسكنها عشرات آلاف الفلسطينيين، الأمر الذي يثير خلافات متكررة بين الجانبين، ويزيد من حدة التوتر والعنف.

المصدر: "راديو سوا"