قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي
قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي

باتت تلوح في الأفق أزمة جديدة في لبنان تهدد بشلل العمل الحكومي، برفض التيار الوطني الحر التمديد لقائد الجيش جان قهوجي، فيما ترى قوى أخرى عدم وجود بديل له.

وقرر التيار الوطني الحر مقاطعة جلسة مجلس الوزراء الخميس، وناشد أحد وزراء التيار إلياس بو صعب الحكومة عدم تخطي رأيه.

وأكد الوزير سجعان قزي أن اجتماع الحكومة قائم ودعا لاستمرار عمل الحكومة وعدم مقاطعتها من قبل أي طرف.

وأكد ضرورة أن تمر التعيينات العسكرية إذا كانت هناك أكثرية للأسماء الجديدة وإلا وجب التمديد.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

​​

المصدر: "راديو سوا"

قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي
قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي

أعرب قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي عن قلقه من التهديد الأمني المتزايد لمخيمات النزوح السورية لكنه أكد أن الوضع الأمني في البلاد "تحت السيطرة".

وقال قهوجي في مقابلة مع وكالة رويترز إن السلطات الأمنية نفذت العديد من المداهمات لمخيمات النازحين، ودعا إلى إزاحة تلك المخيمات لأكثر من 500 متر عن الطرقات العامة في البقاع لمنع الخروقات الأمنية واختباء الإرهابيين.

وأضاف أن الوضع الأمني "تحت السيطرة نسبيا" لكن ذلك لا يعني عدم إمكانية حدوث خروقات.

وأكد أن لبنان استطاع تجفيف مصادر تفخيخ السيارات، وأن هذا لن يمنع قيام أفراد بارتداء أحزمة ناسفة وتنفيذ عمليات.

وقال قائد الجيش إن لبنان أصبح في منتصف الطريق في محاربة الإرهاب بينما لا تزال الدول الأوروبية في البداية، وتحتاج إلى الكثير لتصل إلى المرحلة التي تعيشها بلاده.

يذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش قد أعلن مسؤوليته عن التفجيرين اللذين استهدفا ضاحية بيروت الجنوبية في 12 تشرين الثاني/نوفمبر.

وإثر الهجوم، نفذت السلطات الأمنية سلسلة مداهمات وأعلنت اعتقال معظم أفراد الشبكة التي خططت ونفذت التفجيرين.

المصدر: رويترز