ستافان دي ميستورا
ستافان دي ميستورا

قال المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي مستورا الخميس إن روسيا وافقت على هدنة إنسانية في مدينة حلب لمدة 48 ساعة للسماح بإيصال المساعدات إلى المدنيين، مشيرا إن الأمم المتحدة ما زالت تنتظر ضمانات أمنية من أطراف أخرى.

وأضاف دي مستورا في مؤتمر صحافي في جنيف الخميس "نحن نركز بدرجة كبيرة على الحفاظ على نهجنا، نريد هدنة مدتها 48 ساعة، والاتحاد الروسي قال نعم وننتظر من الأخرين أن يحذوا حذوه".

وأشار المسؤول الدولي إلى أن الشاحنات جاهزة للتحرك بمجرد الحصول على ضوء أخضر.

وقال منسق فريق العمل الإنساني في سورية يان إيغلاند إن الخطة التي أعدتها الأمم المتحدة لحلب تشتمل على عدة عناصر، منها تسليم مساعدات غذائية لكل من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في الشرق والمناطق التي تسيطر عليها القوات النظامية في الغرب، بالإضافة إلى إصلاح النظام الكهربائي الذي يغذي محطات تضخ مياه لنحو 1.8 مليون شخص.

وكان دي مستورا قد قال في وقت سابق من هذا الشهر إن هدنة الساعات الثلاثة التي طبقتها روسيا في حلب قبل نحو أسبوعين غير كافية لإيصال المساعدات، وأن الجانب الروسي عليه أن يطور هذه الخطة لتتمكن الأمم المتحدة من إيصال المساعدات.

المصدر: وكالات

صورة للغوطة الشرقية تقول المعارضة إنها التقطت خلال هجوم كيميائي_أرشيف
صورة للغوطة الشرقية تقول المعارضة إنها التقطت خلال هجوم كيميائي_أرشيف

في تعقيب على تقرير أصدرته الأمم المتحدة الأربعاء، طالب البيت الأبيض بمحاسبة نظام الرئيس السوري بشار الأسد لاستخدام قواته أسلحة كيميائية، وهو ما خلص إليه تقرير المنظمة.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي نيد برايس الأربعاء إن من المستحيل الآن إنكار استخدام النظام السوري "مرارا غاز الكلور كسلاح ضد شعبه"، مضيفا قوله "سنعمل مع شركائنا الدوليين من أجل محاسبته خصوصا أمام مجلس الأمن الدولي".

وأفاد تقرير الأمم المتحدة بإلقاء المروحيات العسكرية السورية غاز الكلور على بلدتين في محافظة إدلب السورية، هما تلمنس في 21 نيسان/أبريل 2014 وسرمين في 16 آذار/مارس 2015.

واعتبر برايس أن على هذا التقرير أن يدفع المجتمع الدولي للتوحد في مواجهة مشكلة استخدام الأسلحة الكيميائية.

تحديث: 23:25 تغ

توصل محققون مكلفون من الأمم المتحدة، في تقرير الأربعاء إلى أن الجيش السوري شن هجومين كيميائيين على بلدتين في محافظة إدلب، هما تلمنس في 21 نيسان/أبريل 2014 وسرمين في 16 آذار/مارس 2015.

وأضاف التقرير الذي اطلعت عليه وكالة الصحافة الفرنسية، أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش استخدم من جهته غاز الخردل في مارع بمحافظة حلب شمال سورية في 21 آب/أغسطس 2015.

وكانت المعارضة السورية قد اتهمت القوات الحكومية باستخدام الأسلحة الكيميائية في قصف القرى والبلدان السورية التي تسيطر عليها المعارضة.

وتنفي الحكومة السورية استخدام أي من الأسلحة المحرمة دوليا، وتتهم في ذات الوقت تنظيم داعش باستخدام أسلحة محرمة.

المصدر: أ ف ب