مواطنون فروا من المعارك في جنوب السودان في أحد مراكز الصليب الأحمر التي تستقبل النازحين
مواطنون فروا من المعارك في جنوب السودان في أحد مراكز الصليب الأحمر التي تستقبل النازحين- أرشيف

أعلنت الأمم المتحدة الخميس أن حوالي 243 ألف جنوب سوداني لاجئون في السودان منذ بداية الحرب الأهلية في عام 2013.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في نشرته الأسبوعية إن عدد اللاجئين منذ بداية 2016 بلغ حوالي 90 ألفا، بينهم أكثر من 50 ألفا في دارفور التي مزقتها الحرب.

وأوضح أن تدفق اللاجئين إلى شرق دارفور لا يزال مستمرا، مع وصول وافدين جدد كل يوم.

وأشار إلى أن المنظمة لم تسجل زيادة كبيرة في أعداد الوافدين إلى السودان منذ اندلاع أعمال العنف في العاصمة جوبا الشهر الماضي.

يذكر أن رئيس جنوب السودان سلفا كير ومنافسه رياك مشار وقعا اتفاقا للسلام في آب/أغسطس 2015، ما أنهى قتالا بين القوات الموالية لهما استمر حوالي عامين، وأسفر عن مقتل أكثر من 10 آلاف شخص وتشريد أكثر من مليونين.

لكن الاشتباكات تجددت في تموز/يوليو الماضي في العاصمة وأدت إلى مقتل 272 شخصا، قبل التوصل إلى اتفاق هدنة.

المصدر: وكالات

كيري مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا
كيري مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا

حث وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين القوى الفاعلة في القارة السمراء على التحرك لتطبيق قرار أصدره مجلس الأمن الدولي لتعزيز وجود بعثة قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان.

وقال كيري بعد لقائه وزراء خارجية خمس من دول المنطقة في نيروبي الاثنين "لا جدال بتاتا في أننا نحتاج للتقدم ونشر قوة الحماية الإقليمية" في جنوب السودان.
ودعا الوزير الأميركي الحكومة ومعارضيها في الدولة الفتية إلى الالتزام باتفاق السلام الموقع بينهما.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أجاز في 12 آب/أغسطس الجاري نشر أربعة آلاف جندي إضافي في جنوب السودان لضمان الأمن في العاصمة جوبا، والحؤول دون شن هجمات على قواعد الأمم المتحدة، رغم معارضة الحكومة.

وتبنى المجلس مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة تضمن تهديدا بفرض حظر على الأسلحة في حال أعاقت حكومة جنوب السودان نشر هذه القوة الإضافية. وأيد 11 من أعضاء المجلس الـ15 نشر هذه القوة، فيما امتنعت الصين وروسيا ومصر وفنزويلا عن التصويت.

جولة إفريقية (8:04 بتوقيت غرينيتش)

يلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظراؤه من ثماني دول إفريقية في العاصمة الكينية نيروبي الاثنين لبحث سبل منع انزلاق جنوب السودان مرة أخرى في حرب أهلية، وتحقيق تقدم في عملية التحول السياسي في الصومال.

ووصل كيري إلى نيروبي في ساعة متأخرة الأحد في ثاني زيارة له منذ أيار/مايو 2015. والتقى الوزير الأميركي صباح الاثنين الرئيس الكيني أوهورو كينياتا وبحث معه القضايا الأمنية الإقليمية ومحاربة الإرهاب، فضلا عن العلاقات الثنائية.

ويشارك كيري في وقت لاحق باجتماع لوزراء خارجية كل من كينيا وأوغندا وجنوب السودان والسودان وجيبوتي وتنزانيا والصومال وإثيوبيا.

ونشرت وزارة الخارجية الأميركية على حسابها على تويتر صورة لكيري لحظة وصوله إلى كينيا.​​

​​​​
ومن المقرر أن يتوجه الوزير الأميركي الثلاثاء إلى مدينة سوكوتو النيجيرية الإسلامية التاريخية في شمال غرب البلاد، ثم يعقد بعد ذلك محادثات مع الرئيس النيجيري محمد بوخاري في أبوجا، تتطرق إلى جهود مكافحة الإرهاب والاقتصاد النيجيري وقضايا حقوق الإنسان.


المصدر: وكالات