زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون

أعلنت كوريا الجنوبية الأربعاء إعدام وزير التعليم في كوريا الشمالية كيم يونغ-جين، لتؤكد بذلك معلومات حول عملية تطهير جديدة قامت بها بيونغ يانغ.

وأكد هذه النبأ المتحدث باسم وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية جيونغ جون هي في مؤتمر صحافي الثلاثاء.

وقال مسؤول آخر إنه أعدم رميا بالرصاص.

وأشارت وسائل إعلام إلى أنه كان متهما من قبل النظام "بالتحريض ضد الحزب والثورة".

وقد أدين مؤخرا بالجلوس في وضع غير لائق تحت المنصة خلال جلسة للبرلمان وخضع لاستجواب كشف عن جرائم أخرى.

وكانت صحيفة جونغ-آن الواسعة الانتشار تحدثت الثلاثاء عن معاقبة شخصيات كبيرة في النظام.

يذكر أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أعدم وأقال عددا من المسؤولين في النظام منذ توليه السلطة بعد والده في عام 2011.

ويرى مراقبون أن هذه الإجراءات تهدف إلى تعزيز قبضته على السلطة.

المصدر: وكالات

الزعيم الكوري  كيم جونغ أون
الزعيم الكوري كيم جونغ أون

اعتبر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أن الصاروخ الباليستي الذي أطلقته بلاده الأربعاء شكل "نجاحا كبيرا".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عنه القول إن بلاده انضمت "إلى طليعة القوى العسكرية التي تمتلك قدرات هجومية نووية".

وشدد على ضرورة تكثيف الجهود للحصول على صواريخ باليستية برؤوس حربية نووية من أجل "مواجهة حرب شاملة ونووية غير متوقعة مع الولايات المتحدة".

وقد أطلقت كوريا الشمالية الأربعاء تجربة لإطلاق صاروخ من غواصة باتجاه اليابان، في تطور وصفه خبراء الأسلحة بالخطوة الجديدة نحو تحقيق بيونغ يانغ طموحاتها بتسديد ضربة نووية.

والمسافة التي عبرها الصاروخ، ورصدتها هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي، تتجاوز بشكل كبير أي تجارب سابقة لصواريخ مماثلة.

المصدر: وكالات