طائرة تابعة لشركة JetBlue
طائرة تابعة لشركة JetBlue

حطت أول رحلة تجارية بين الولايات المتحدة وكوبا في مطار سانتا كلارا في الجزيرة الكاريبية صباح الأربعاء، لتنهي قطيعة في هذا المجال استمرت نصف قرن.

وكانت الرحلة 387 لشركة JetBlue قد انطلقت من مطار فورت لوديرديل في ولاية فلوريدا.

تحديث (14:07 ت.غ)

انطلقت الأربعاء أول رحلة تجارية بين الولايات المتحدة وكوبا منذ نصف قرن، عملا باتفاق لاستئناف الرحلات المباشرة بين الجانبين وقع في شباط/فبراير الماضي في إطار التطبيع الكامل للعلاقات بين واشنطن وهافانا.

وأصبحت JetBlue الأولى التي تسير رحلة إلى الجزيرة الكاريبية، إذ انطلقت طائرتها من مطار فورت لوديرديل في ولاية فلوريدا في الساعة الـ9:45 صباحا بالتوقيت المحلي (1:45 بتوقيت غرينتش) نحو مطار مدينة سانتا كلارا في كوبا.

وعلى متن الرحلة التاريخية وزير النقل الأميركي أنثوني فوكس ومسوؤلين أميركيين آخرين.

جدير بالذكر أن اتفاق النقل الجوي بين البلدين يتضمن تسيير نحو 110 رحلات في الأسبوع بين المدن الأميركية والكوبية.

المصدر: وكالات

السفينة "أدونيا دو فاتوم" لحظة مغادرتها ميناء ميامي
السفينة "أدونيا دو فاتوم" لحظة مغادرتها ميناء ميامي

غادرت سفينة سياحية الأحد ميناء ميامي في ولاية فلوريدا متجهة إلى كوبا في رحلة هي الأولى من نوعها منذ نصف قرن.

وغادرت السفينة "أدونيا دو فاتوم" التابعة للمجموعة الأميركية كرنيفال، ميامي حيث يقيم الكثير من الكوبيين، عند الساعة الرابعة مساء بالتوقيت المحلي (الثامنة مساء بتوقيت غرينيتش) وعلى متنها 700 راكب.

ومن المقرر أن تصل السفينة الاثنين إلى هافانا محطتها الأولى في جولة تستمر أسبوعا في كوبا.

وهذه صور للسفينة المتوجهة إلى كوبا.​​

​​​​

​​

​​

​​لكن انطلاق الرحلة لم يلق ترحيب البعض. فقد وقف عدد قليل من المحتجين خارج الميناء حاملين لافتات تندد بالنظام الكوبي.​​

​​

ومن المقرر أن تنظم شركة فاتوم رحلتين مماثلتين شهريا بهدف تطوير المبادلات الثقافية بين البلدين إثر التقارب الذي انطلق بين هافانا وواشنطن في 2014.

وبلغت عملية التطبيع الأميركية-الكوبية أوجها في آذار/مارس مع الزيارة التاريخية للرئيس باراك أوباما إلى كوبا.

المصدر: وكالات