الرئيس المكسيكي مستقبلا ترامب
الرئيس المكسيكي مستقبلا ترامب

قال المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب الأربعاء إنه بحث مع الرئيس المكسيكي إنريكيه بينيا نييتو عرضه لبناء جدار لمنع تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى الولايات المتحدة، لكن الأخير أوضح أن بلاده لن تتحمل تكاليف هذا البناء، فيما لاقت الزيارة ردود أفعال على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال ملياردير العقارات خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس المكسيكي "إننا نقر ونحترم حق  البلدين في بناء حاجز مادي أو جدار على حدوده من أجل وقف الحركة غير الشرعية للناس، والمخدرات والأسلحة".

وأضاف أن الهجرة غير الشرعية تمثل مشكلة للمكسيك وللولايات المتحدة على حد سواء، وأن البلدين سيعملان معا لحل الأزمة، التي قال إنها لا تقتصر على المكسيك فقط وإنما تأتي أيضا أميركا الوسطى والجنوبية ومن مناطق أخرى.

ودافع الرئيس المكسيكي، من جانبه، عن موقف بلاده قائلا إن الهجرة من المكسيك بدأت في "الانخفاض بصورة مستمرة إلى درجة أصبحت سلبية".

لكنه أوضح أن هناك عددا متزايدا من غير المكسيكيين الذين يعبرون بلاده للوصول إلى الولايات المتحدة "ما يخلق أزمات إنسانية حادة".

وقال نييتو بعد المؤتمر الصحافي إنه أبلغ دونالد ترامب أن المكسيك لن تتحمل تكاليف بناء الجدار. وكتب على موقع تويتر "أشرت بوضوح في بداية الحديث مع ترامب إلى أن المكسيك لن تدفع".​​

​​

وفي تغريدة ثانية، كتب أن الحديث مع ترامب تطرق لاحقا إلى "مواضيع أخرى، وتم بطريقة محترمة".​​

​​

أما ترامب فكتب عن زيارته أنه لمس "قيادة رائعة وشعبا متحضرا".​​

​​

لكن مغردين علقوا ساخرين على تلك الزيارة.

هذا المغرد يصف بالصورة الطريقة التي توقع أن يستقبل بها المكسيكيون دونالد ترامب:​​

​​

متظاهرون: عد إلى بلادك​​

​​

لكن آخرين كان لهم رأي آخر، مثل هذا المغرد الذي رأى أن ترامب أظهر "قيادة حقيقية":​​

​​​​

​​

تحديث: 08:39 ت غ في 31 آب/أغسطس

يتوجه المرشح الجمهوري إلى انتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب إلى المكسيك لإجراء محادثات مع الرئيس إنريكيه بينيا نييتو، وذلك قبل إعلان متوقع للأول بشأن سياسته لملف الهجرة في حال فوزه بمنصب الرئيس.

وكتب ترامب في وقت متأخر الثلاثاء "قبلت دعوة الرئيس المكسيكي وأنتظر بفارغ الصبر لقاءه غدا".​​

​​

وأكدت الرئاسة المكسيكية على حسابها في تويتر أن اللقاء سيعقد الأربعاء.

وتشكل هذه الزيارة الخاطفة مفاجأة بينما جعل ترامب من مسألة الهجرة غير المشروعة محورا مهما في حملته منذ انطلاقها في حزيران/ يونيو 2015.

ووعد ترامب أيضا ببناء جدار على الحدود مع المكسيك التي اتهمها بإرسال أسوأ مواطنيها إلى الولايات المتحدة.

زيارة محتملة إلى المكسيك (1:19 ت.غ)

قال مصدر قريب من المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب إن الأخير يدرس زيارة مدينة مكسيكو سيتي للقاء الرئيس المكسيكي إنريكيه بينا نييتو، وذلك قبل ساعات من إلقاء خطاب حول الهجرة.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن أعضاء في حملة ترامب ومسؤولين مكسيكيين يناقشون تلك المسألة.

وكان الرئيس المكسيكي قد دعا ترامب إلى زيارة بلاده.

ومن المقرر أن يلقي المرشح الرئاسي خطابا في ولاية أريزونا سيطرح فيه خططه بالنسبة لمسألة طرد المهاجرين غير الشرعيين.

وكان المرشح قد خفف حدة خطابه فيما يتعلق بهؤلاء قائلا إنه يبحث عن حل "إنساني" لتلك المسألة، بعد عدة تصريحات تعهد فيها بطردهم وإقامة حائط لمنع تدفقهم.

المصدر: وكالات

دونالد ترامب
دونالد ترامب

قال المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب إنه سيسعى إلى تطوير نظام للتعقب لضمان ترحيل المهاجرين الذين يتجاوزون فترة الإقامة المحددة في تأشيرة الدخول إلى الولايات المتحدة، متعهدا بترحيل آلاف المهاجرين الذين ارتكبوا جرائم.

وربط ترامب الهجرة غير القانونية بارتفاع معدلات البطالة، متوعدا أيضا بترحيل مئات آلاف الأجانب المخالفين الذين لا يملكون تراخيص عمل بمجرد بدء ولايته الرئاسية المحتملة في كانون الثاني/يناير المقبل.

وقال المرشح البالغ من العمر 70 عاما خلال تجمع انتخابي في ولاية آيوا مساء السبت "سنعمل على إقامة نظام الكتروني وطني للمراقبة ومنع المهاجرين غير القانونيين من الوصول إلى خدمات الرعاية الاجتماعية وباقي الامتيازات، بالإضافة إلى تطوير نظام للدخول والمغادرة لضمان أن أولئك الذين يتجاوزون مدة تأشيرتهم يتم إعادتهم بسرعة".

وأشار ترامب إلى أن ضمان فرص عمل للأميركيين، خصوصا من أصول إفريقية أو من أمريكا الجنوبية، لن يتحقق إلا بتأمين الحدود واتباع سياسات هجرة حازمة. وتابع "هدفي هو توفير عمل جيد وحتى فرصة عمل عظيمة ومدارس جيدة، والأمان لكل مجتمع من مجتمعات الأميركيين من أصل إسباني وللأميركيين من أصل إفريقي في البلاد".

وجدد المرشح الجمهوري عزمه بناء جدار كبير على الحدود مع المكسيك وعلى تشديد تدابير المراقبة لضبط المهاجرين غير الشرعيين الذين يحاولون الدخول إلى الولايات المتحدة للحصول على منافع اجتماعية، أو الأجانب الذين يتجاوزون المهلة المحددة لتأشيراتهم.

وقال أيضا إنه سيلغي مراسيم أصدرها الرئيس باراك أوباما وأضفت صفة شرعية بصورة مؤقتة إلى أوضاع مئات آلاف الأشخاص، مشيرا إلى أنه سيسمح لعناصر حرس الحدود "أخيرا بإنجاز العمل الذي تم توظيفهم من أجله".

المصدر: وكالات