الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في أحد خطاباته الجماهيرية متوعدا بملاحقة المتورطين بمحاولة الانقلاب
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان- أرشيف

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس إن قواته تمكنت من تحرير 400 كيلومتر في شمال سورية من قبضة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وأكد أن بلاده لن تسمح بإقامة "ممر للإرهاب" هناك.

وردا على انتقادات واشنطن لأنقرة باستهداف مجموعات كردية، قال أردوغان خلال مؤتمر صحافي الخميس "ليس لأحد أن يتوقع منا أن نسمح بممر للإرهابيين على حدودنا الجنوبية".

وأضاف أن مقاتلي داعش ووحدات حماية الشعب الكردية "يهددون" تركيا.

وأكد أن المقاتلين الأكراد في شمال سورية لم ينسحبوا إلى شرق نهر الفرات كما تطالبهم بذلك أنقرة.

وأشار أردوغان إلى سعى بلاده لإقامة "منطقة آمنة" في سورية، لكن الفكرة لم تلق تأييد قوى عالمية أخرى.

في غضون ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي الخميس إن الولايات المتحدة تتفهم المخاوف التركية فيما يتعلق بالوضع على حدودها، إلا أن ذلك لا يعني أن هناك تطابقا في وجهات النظر بشأن الكثير من القضايا.

وأضاف كيربي خلال الإيجاز الصحافي اليومي الذي عقده في مبنى وزارة الخارجية في واشنطن أن البلدين سيواصلان النقاش، مؤكدا أن واشنطن تريد التركيز على محاربة داعش.

وفيما يتعلق بالموقف الأميركي من حزب العمال الكردستاني وما ينفذه مسلحو الحزب ضد الحكومة التركية، دعا كيربي الحزب إلى "نبذ" الإرهاب ووقف أعمال العنف ضد الأبرياء.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

 

طائرة من طراز رافال مشاركة في الحملة ضد داعش
طائرة من طراز رافال مشاركة في الحملة ضد داعش

أعلن الجيش الفرنسي أن مقاتلاته شنت خلال الصيف 61 غارة جوية على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية والعراق، ما أدى إلى القضاء على 102 من الأهداف. 

وأوضح الكولونيل باتريك ستيغر خلال مؤتمر صحافي أن الطائرات الفرنسية قامت بين الخامس من تموز/ يوليو والـ30 من آب/ أغسطس بـ344 طلعة جوية شنت خلالها 61 غارة، 10 منها بتخطيط مسبق واستهدفت بنى تحتية رئيسية للتنظيم، و51 هدفا متحركا.

وأضاف ستيغر أن الضربات الجوية تركزت بنسبة 80 في المئة على مشارف الموصل، معقل داعش في العراق، مشيرا إلى أن الغارات كانت "دعما مباشرا لتقدم قوات التحالف على الأرض، بطريقة تحافظ على زخم العملية باتجاه الموصل والسيطرة على المواقع الدفاعية واحدا تلو الآخر".

وأردف قائلا إن الغارات كانت تهدف إلى إضعاف دفاعات داعش بما يتيح للقوات البرية مواصلة تقدمها.

وكشف ستيغر أن طائرات ميراج ورافال الفرنسية شنت منذ انطلاق العملية الفرنسية في العراق وسورية في 19 أيلول/سبتمبر 2014، 829 غارة خلال 4540 طلعة جوية في البلدين، ما أدى إلى القضاء على 1415 هدفا.

المصدر: وكالات