ترامب في أوهايو
ترامب في أوهايو

أكد المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب الخميس أنه سيعامل الجميع "بكرامة واحترام" في حال انتخابه رئيسا، فيما حذر نائب الرئيس جو بايدن الذي شارك في تجمع انتخابي لصالح هيلاري كلينتون من مغبة ترشيح ترامب على الأمن القومي للولايات المتحدة.

وشهدت ولاية أوهايو الخميس تجمعين انتخابيين لصالح ترامب وكلينتون، ففي مدينة ويلمينغتون، قال ترامب لمؤيديه "لقد وضعت الليلة الماضية الخطوط العريضة لإصلاح نظام الهجرة الجديد، من أجل خلق الفرص لجميع أبناء شعبنا، لاسيما أولئك الذين ليس لديهم الكثير، سأعامل الجميع باحترام وكرامة وتعاطف، لكن عظيم عطفنا سيكون للمواطن الأميركي".

وأكد أن خطته الاقتصادية ستساعد على "تنمية الاقتصاد ورفع معدلات الأجور وخلق الملايين من فرص العمل".

وأشار ترامب إلى أن الولايات المتحدة "ستبدأ مرحلة جديدة من عظمتها الاقتصادية".

في المقابل، وفي مدينة يانغزتاون في الولاية ذاتها، قال بايدن أمام تجمع ضم حوالي 250 شخصا من مؤيدي كلينتون إن ترامب "غير مؤهل" لتولي منصب الرئاسة لأن من الصعب الوثوق في امتلاكه الأكواد النووية.

وأشار في هذا الصدد إلى أن ملياردير العقارات قال في وقت سابق إنه قد يستخدم السلاح النووي.

وتعتبر تلك هي المرة الثانية الذي يظهر فيها بايدن علنا لدعم كلينتون.

في غضون ذلك، أعلنت حملة المرشحة الديموقراطية أنها أنفقت حوالي 143 مليون دولار على الحملة خلال شهر آب/أغسطس الماضي.

وأشارت إلى أن 62 مليون دولار ذهبت لدعم السباق نحو البيت الأبيض، و81 مليون دولار لصالح الحزب الديموقراطي.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

ناخبون يصوتون في انتخابات الثلاثاء الكبير
ناخبون يصوتون في انتخابات الثلاثاء الكبير

هل أصبحنا جميعا شيعة وسنة؟ تساءل الكاتب الأميركي توماس فريدمان في مقال رأى فيه أن حالة من التعصب تكتنف الأداء السياسي في الولايات المتحدة في ما يتعلق بالموقف من المتنافسين في سباق الرئاسة هيلاري كلنتون ودونالد ترامب.

في المقال الذي نشر الأربعاء في صحيفة نيويورك تايمز، ينتقد فريدمان غياب المرونة وعدم الرغبة في تقديم تنازلات للوصول إلى حلول وسط.

وقال إن الكثير من "أدائنا السياسي" يشبه الصراع الطائفي بين الشيعة والسنة، في معظم الأزمات التي يشهدها الشرق الأوسط والتي يسود فيها، حسب رأيه، منطق "أنا قوي، ما الذي يجبرني على تسوية؟ أنا ضعيف، كيف يمكنني التوصل لتسوية؟".

ويذكر الكاتب أن رئيس مجلس النواب الأميركي بول راين يقر بأن طروحات ترامب "عنصرية" لكن مع ذلك سيدعمه على أية حال، في حين يطالب الليبراليون كلنتون بعدم إشراك جمهوريين في حكومتها، في حال الفوز، أو التوصل إلى تسوية معهم. 

أما عن رأيه في المرشحين، يقول الكاتب توماس فريدمان إن فوز الملياردير دونالد ترامب بسباق الرئاسة سيكون له انعكاسات كارثية على البلاد، وإن على هيلاري كلنتون أن تعترف وتعالج المشاكل المبدئية التي تعانيها، لكنها رغم ذلك مؤهلة لمنصب الرئاسة، حسب رأيه.