عشرات الآلاف حضروا قداس الأحد
عشرات الآلاف حضروا قداس الأحد

أصبحت الأم تيريزا الأحد قديسة كلكوتا بقداس عقده البابا فرانسيس وحضره نحو 100 ألف شخص في الساحة الرئيسية في الفاتيكان.

ونالت الراهبة هذه المكانة الرفيعة في الكنيسة الكاثوليكية بعد 19 على وفاتها، اعترافا بمسيرتها الإنسانية-الدينية التي سخرتها لخدمة الفقراء في سائر أنحاء العالم.

مساعدتها للمعدمين لم تكن سببا رئيسيا في حصولها على هذه الصفة، إذ تتطلب القداسة اثبات حدوث معجزتين بواسطة الشخص، الأولى من أجل دعوى التطويب والثانية من أجل القداسة.

وفي حالة قديسة كلكوتا، فإن المعجزتين تمثلتا بحصول عملية شفاء عام 1998 لهندية كانت تعاني من مرض السرطان، ومن ثم عام 2008 لبرازيلي كان يعاني من أورام  سرطانية في الدماغ.

وأشاد البابا خلال القداس بأعمال الأم تيريزا ووصفها بالمثال الذي يحتذي به المسيحيون، وقال إنها دافعت عن "حياة من لم يولدوا بعد، والمرضى والمهمشين، وانتقدت قادة العالم الذي خلقوا أنفسهم جرائم الفقر".

وتشكل مراسم اعلان قداستها بحضور نحو 12 رئيس دولة، محطة رئيسية في سنة يوبيل الرحمة التي أعلنها البابا الأرجنتيني.

المصدر: وكالات

 

 

يستعد آلاف المسيحيين للاحتفال بيوم يبدو تاريخيا في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان حيث ستعلن فيه الراهبة الشهيرة الأم تيريزا قديسة.

وأسست هذه الراهبة جمعية "راهبات المحبة" في خمسينيات القرن الماضي، ونذرت حياتها لمساعدة الفقراء والمرضى في الهند، خاصة بمدينة كالكوتا.