سيدة من داريا تحضن طفلها في الحافلة التي تقلهم خارج المدينة، وتظهر في زجاج النافذة مشاهد الدمار من حولهم.
سيدة من داريا تحضن طفلها في الحافلة، وتظهر في زجاج النافذة صور الدمار الذي حل بالمدينة

دعت لجنة التحقيق حول حقوق الإنسان في سورية التابعة للأمم المتحدة الثلاثاء جميع الأطراف إلى إعادة إحياء الهدنة المترنحة رغم فشل واشنطن وموسكو على الاتفاق حول سبل وقف القتال في النزاع الدائر منذ 2011.

ولكن اللجنة التابعة لمجلس حقوق الإنسان أعربت عن أسفها "للتصعيد" في المعارك والهجمات ضد المدنيين منذ نهاية آذار/مارس.

وقالت اللجنة إن "اتفاق وقف القتال حمل فترة توقف رحب بها المدنيون لكن أمدها لم يطل"، مشددة على ضرورة "إعادة إحياء الشعور بالأمل الذي ولد في وقت سابق هذه السنة".

ودعت إلى تقديم المزيد من الدعم إلى مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا الذي يبذل جهودا لاستئناف المفاوضات.

ونشر التقرير بعد لقاء وصفه الرئيسان باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين بـ "المثمر" حول الوضع في سورية على هامش قمة الـ20 في الصين.

ولكن الطرفين فشلا في التوصل إلى اتفاق لوقف أعمال العنف التي أسفرت عن مقتل أكثر من 290 ألفا في سورية وتهجير وتشريد نصف سكانها.

 

المصدر: أ ف ب

إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام
إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الإثنين أن العالم المسجون في الولايات المتحدة سيروس أصغري سيعود الى طهران خلال أيام.

وقال الناطق باسم الوزارة عباس موسوي كما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إيسنا) إن "ملف الدكتور سيروس أصغري أغلق في أميركا، وسيعود على الأرجح الى البلاد في اليومين او ثلاثة أيام المقبلة".

وكان أصغري أستاذ علم المواد، مسجون على خلفية سرقة أسرار تجارية مما يعد انتهاكا للعقوبات الأميركية على إيران.

 وفي مطلع الشهر الجاري أعلن أبو الفضل مهر آبادي، وهو دبلوماسي إيراني يتولى منصب نائب مدير قسم رعاية المصالح الإيرانية في السفارة الباكستانية بواشنطن، أن أصغري، البالغ من العمر 59 عاما، أصيب بفيروس كورونا المستجد، ويتلقى الرعاية الطبية من سلطات الهجرة الأميركية، وينتظر شهادة طبية تجيز له السفر.

وفي 12 مايو الماضي، طالبت الولايات المتحدة طهران، بإرسال طائرة لإعادة 11 مواطنا إيرانيا تريد واشنطن ترحيلهم.

وقال كين كوتشينيلي القائم بأعمال نائب وزير الأمن الداخلي الأميركي، في عدد من التغريدات على تويتر "لدينا 11 من مواطنيكم، وهم من الأجانب الذين دخلوا بلدنا بصورة غير شرعية ونحاول إعادتهم إلى بلدكم. فجأة تقولون إنكم تريدون عودتهم، حسنا. لم لا ترسلون طائرة ونعيدهم جميعا مرة واحدة؟".

وأضاف أن واشنطن حاولت على مدى شهور إعادة سيروس أصغري لكنه طهران تؤخر عملية عودته، ولم يشر كوتشينيلي بأي صورة إلى تبادل السجناء بين البلدين، اللذين قطعا العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل 40 عاما.