عملية إطلاق سابقة لصاروخ في كوريا الشمالية
عملية إطلاق سابقة لصاروخ في كوريا الشمالية

يجتمع مجلس الأمن الدولي صباح الثلاثاء لبحث الرد على إطلاق كوريا الشمالية ثلاثة صواريخ باليستية قبالة سواحلها الشرقية، فيما دعا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الجيش إلى مواصلة تطوير الترسانة النووية للبلاد.

وقال دبلوماسيون إن جلسة مجلس الأمن ستعقد بطلب من الولايات المتحدة واليابان.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي الاثنين أن واشنطن ستعرب عن قلقها بشأن التهديد الذي تمثله بيونغ يانغ.

وأكد أن التزام الولايات المتحدة بالحفاظ على أمن حلفائها "لا يتزعزع".

الزعيم الكوري الشمالي يتحدى

في غضون ذلك، دعا الزعيم الكوري الشمالي الجيش إلى مواصلة تطوير البرامج النووية، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء المركزية الثلاثاء.

وأشارت الوكالة إلى أن كيم شدد على ضرورة مواصلة "مسار هذه الإنجازات العجيبة من خلال تعزيز القوة النووية، خطوة بخطوة، خلال هذا العام التاريخي".

تحديث: 09:15 ت غ في 5 أيلول/سبتمبر

دانت الولايات المتحدة الاثنين إطلاق كوريا الشمالية ثلاثة صواريخ باليستية قبالة سواحلها الشرقية.

وقال مسؤول في الإدارة الأميركية على هامش قمة مجموعة الـ20 في هانغتشو شرق الصين إن إطلاق كوريا الشمالية لصواريخ يطرح تهديدات على الطيران المدني والتجارة البحرية في المنطقة.

وأطلقت بيونغ يانغ الاثنين ثلاثة صواريخ باليستية قبالة سواحلها الشرقية، في اختبار قوة جديد بعد أسبوعين على إطلاق غواصة كورية شمالية صاروخا باليستيا، كما أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية.

وقال متحدث باسم الوزارة إن صواريخ أطلقت من منطقة هوانغجو في غرب كوريا الشمالية وسقطت في بحر اليابان.

وأضاف أن نوع الصواريخ التي أطلقت لم يعرف بعد ويتم تحليل عملية الإطلاق.

وكانت  كوريا الشمالية قد أطلقت حوالى 20 صاروخا منذ مطلع العام. وأجرت بيونغ يانغ في كانون الثاني/يناير رابع تجربة نووية ثم في شباط/فبراير قامت بإطلاق صاروخ.

وأطلقت في 24 آب/أغسطس صاروخا من غواصة حلق على مسافة 500 كلم باتجاه اليابان، ما اعتبره الخبراء تقدما كبيرا في برامج كوريا الشمالية الباليستية.

المصدر: وكالات

هددت كوريا الشمالية الأحد بتحويل القوات الأميركية إلى "رماد" ردا على انتقادات وجهها مجلس الأمن الدولي بشأن برامجها الصاروخية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في بيونغ يانغ إن "الولايات المتحدة تشكل حاليا تهديدا لكرامة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وحقها في الوجود".

ودان مجلس الأمن بشدة الجمعة تهديدات بيونغ يانغ لدول المنطقة، واتفق على اتخاذ "اجراءات مهمة"، بعد يومين من اطلاق صاروخ باليستي بواسطة غواصة كورية شمالية. وتحظر قرارات المجلس على كوريا الشمالية تطوير برنامجها الصاروخي، لكن بيونغ يانغ ضاعفت التجارب الصاروخية منذ التجربة النووية الرابعة في كانون الثاني/يناير 2016.