عمال أجانب يتناولون إفطارهم في ورشة بناء في العاصمة السعودية الرياض
عمال أجانب يتناولون إفطارهم في ورشة بناء في العاصمة السعودية الرياض

قالت صحيفة الإندبندنت في تقرير الخميس، إن 31 ألفا من العمال السعوديين والأجانب شكوا لوزارة العمل السعودية تأخر دفع رواتبهم، في حين اضطرت القنصلية الهندية في المملكة لتوزيع وجبات طعام على عمال من رعاياها لم يتلقوا رواتبهم منذ أشهر.

وكانت ثلاث من أكبر شركات المملكة على قائمة الشركات المتأخرة في دفع أجور عامليها، ومنها الشركة الأكثر شهرة "بن لادن للمقاولات" التي يعيش أفواج عمالها من الهنود والباكستانيين وغيرهم بلا أجور منذ سبعة أشهر في بعض الحالات.

"التأثر بالظروف الحالية"، كان عذر شركة "سعودي أوجيه المحدودة"  عن تأخرها عن تأدية التزاماتها تجاه موظفيها، بينما أضيف لمعاناة موظفي "شركة سيماك المتحدة" منعهم من مغادرة البلاد رغم مرور شهور على آخر مرة تم فيها صرف رواتبهم، حسب الإندبندنت.  

وتكشف الصحيفة في تقريرها  الذي حمل عنوان "السعودية لا تستطيع دفع أجور عمالها أو فواتيرها، لكنها تستطيع تمويل حرب في اليمن"، أن الطائرات السعودية والإماراتية قامت منذ بداية الحرب بقصف أهداف مدنية من مستشفيات وعيادات ومخازن مواد طبية أكثر من تلك التي قامت بقصفها الولايات المتحدة في كل من صربيا وأفغانستان مجتمعتين عام 1999.

وإلى حرب اليمن عزت الإندبندنت العجز الذي سجلته السعودية بـ 100 مليار دولار في موازنتها، بالرغم من امتلاكها أكثر من 16 في المئة من الاحتياطي العالمي للنفط، ولشركة بحجم أرامكو التي تحقق يوميا ما لا يقل عن مليار دولار.

المصدر: صحيفة الإندبندنت

شعار تسلا
شعار تسلا

أعلنت شركة تسلا للسيارات الكهربائية، الثلاثاء، إنها ستسرح "الموظفين غير الأساسيين"، وتجري تخفيضات على الرواتب، في الوقت الذي تغلق فيه مصانع الشركة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت الشركة إنها تخطط لاستئناف عملياتها الطبيعية في 4 من مايو المقبل، مضيفة إن قراراتها هذه كانت جزءًا من "جهد أوسع لإدارة التكاليف وتحقيق الخطط طويلة المدى".

وقالت الشركة في مذكرة داخلية اطلعت عليها رويترز إن "رواتب موظفي تسلا ستنخفض ابتداء من 13 أبريل وستبقى التخفيضات سارية حتى نهاية الربع الثاني من العام"، وسيتم تخفيض رواتب العمال بنسبة 10٪، ورواتب المديرين بنسبة 20٪، ورواتب نواب الرئيس بنسبة 30%، بالنسبة للعاملين في الولايات المتحدة، وتخفيضات مشابهة بالنسبة للعاملين في الخارج.

وبينت أن "الموظفين الذين لا يستطيعون العمل من المنزل ولم يتم تكليفهم بالعمل الحرج في المصانع سيتم تسريحهم، مع احتفاظهم بمزايا الرعاية الصحية الخاصة بهم حتى استئناف الإنتاج".

ويعمل في مصنع تسلا الوحيد للسيارات في الولايات المتحدة أكثر من 10000 عامل، مع إنتاج سنوي يزيد عن 415000 وحدة.

وأعلنت شركة تسلا، الخميس، أن "شحنات سياراتها الكهربائية ارتفعت في الربع الأول من هذا العام بنسبة 40 بالمئة" مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت أسهم تسلا حوالي 13٪ بعد أن سجلت أرقام التسليم. لكن محللين يشيرون إلى أن هذه الأرقام هي لعمليات الشراء التي حصلت قبل انتشار فيروس كورونا، وتوقعوا أن تسجل الشركة تباطؤا في الفترة المقبلة.

لكن مبيعات سيارة السيدان الجديدة بلغت 367،500 على مستوى العالم في عام 2019، وبدا أن الشركة تتجه نحو عام لافت، إذ توقع المحللون أنها يمكن أن تحقق أول ربح سنوي لها في عام 2020.

وحاولت شركة تسلا طمأنة المستثمرين بأنها قادرة على تجاوز الأزمة، وأكدت الشهر الماضي أن لديها ما يكفي من السيولة النقدية للتعامل مع الوضع الحالي.