موقع نووي كوري شمالي -أرشيف
موقع نووي كوري شمالي- أرشيف

أعلنت بعثة نيوزيلاندا التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي، أن المجلس يعقد الجمعة اجتماعا بطلب من الولايات المتحدة واليابان لبحث التجربة النووية الجديدة لكوريا الشمالية.

ويجري أعضاء المجلس الـ 15 مشاورات طارئة على تمام الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينيتش بعد أن صدرت ردود فعل منددة من عدة عواصم وأعربت الأمم المتحدة عن قلها حيال التجربة الكورية الشمالية. 

آخر تحديث ( 14:15 تغ) 

قوبلت تجربة نووية جديدة أجرتها كوريا الشمالية الجمعة باعتراض دولي وأممي شديد وصل بالوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى وصف التجربة بأنها "عمل مقلق جدا ومؤسف".

وقال المدير العام للوكالة التابعة للأمم المتحدة يوكيا أمانو إن التجربة تشكل "انتهاكا فاضحا لعدد من قرارات مجلس الأمن الدولي وازدراءا كاملا لطلبات الأسرة الدولية المتكررة".

وشدد أمانو على أنه يتعين على بيونغ يانغ "التخلي عن كل الأسلحة والبرامج النووية ووقف كل النشاطات المرتبطة بها فورا".

عواقب خطيرة

وبعد إعلان التجربة، حذر الرئيس باراك أوباما من "عواقب خطيرة" لهذه "التصرفات الاستفزازية" الصادرة عن كوريا الشمالية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ارنست إن "الرئيس أعلن أنه سيواصل مشاوراته مع حلفائنا وشركائنا في الأيام المقبلة للتأكيد على أن التصرفات الاستفزازية لكوريا الشمالية ستنجم عنها عواقب خطيرة".

ومن بين أبرز ردود الفعل على التجربة بيان أصدرته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اعتبرت فيه أن ما أقدمت عليها كوريا الشمالية " انتهاك فاضح لقرارات مجلس الأمن الدولي واستفزاز جدي."

وأوضح الناطق باسم الوزارة بيتر كوك أن التجربة "تهديد للسلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية وللاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ".

وأعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف أنهما "قلقان" من التجربة، وقالا إنهما سيحيلان الأمر إلى الأمم المتحدة.

 وأكد كيري في تصريحات بجنيف قبل بدء مباحثاته مع لافروف حول سورية، أنه بحث الأمر أيضا مع اليابان وكوريا الجنوبية وأنه أجرى "مباحثات جدية" حول هذه التجربة.

وقال لافروف "نحن قلقون جدا ولا بد من تطبيق قرارات الأمم المتحدة بصرامة وعلينا توجيه رسالة قوية جدا".

وكشفت الصين أنها "تعترض بشدة" على التجربة النووية الكورية الشمالية.

آخر تحديث (  11:00 تغ)

أعلنت كوريا الجنوبية أن الجارة الشمالية أجرت تجربة نووية جديدة هي الخامسة من نوعها و"الأقوى" حتى الآن، فيما وصفها رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بأنها "غير مقبولة إطلاقا".

وقالت الوكالة الكورية الجنوبية للأنباء نقلا عن مسؤول في وزارة الدفاع إن قوة الانفجار تعادل حوالي 10 كيلوطن.

وأكدت بيونغ يانغ هذه الأنباء، إذ قال التلفزيون الرسمي إن البلاد أصبحت "قادرة على حمل رؤوس نووية على صواريخ باليستية".

وأكد "عدم حدوث تسرب نووي أو تأثيرات ضارة على البيئة" جراء التجربة.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي نيد برايس "نحن على علم بحدوث نشاط زلزالي في شبه الجزيرة الكورية في محيط موقع كوري شمالي معروف لإجراء التجارب النووية".

وأكد أن واشنطن تواصل مراقبة الوضع وتقييمه بتنسيق وثيق مع شركائها الإقليميين.

تحديث: 01:54 ت غ

رجحت مصادر كورية جنوبية وأميركية أن تكون كوريا الشمالية قد أجرت تجربتها النووية الخامسة.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية عن مصدر حكومي القول إن الحكومة "ترجح بقوة" هذا الاحتمال.

وجاء هذا الإعلان بالتزامن مع رصد زلزال بقوة 5.3 درجة قرب موقع بيونغيي ري الكوري الشمالي للتجارب النووية.

ورجح المعهد الأميركي للرصد الجيولوجي أن الزلزال الذي وقع حوالي الساعة 00:30 بتوقيت غرينيتش يوم الجمعة "قد يكون انفجارا"، من دون أن يؤكد أن يكون تفجيرا نوويا.

وأشار الجيش الكوري الجنوبي إلى أنه يعمل على تحديد طبيعة الزلزال.

وإذا تأكد احتمال التفجير النووي، ستصبح بيونغ يانغ قد أجرت تجربتها الخامسة. وقد أجرت آخر تجاربها في كانون الثاني/يناير الماضي.

وفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات عليها منذ تجرتها الأولى عام 2006.

المصدر: وكالات

 

رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون
رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون

أعلنت وزارة الخارجية في كوريا الشمالية الأربعاء رفضها لقرار الإدانة الذي أصدره مجلس الأمن الدولي الخاص بإطلاق بيونغ يانغ ثلاثة صواريخ باليستية.

وقال متحدث باسم الوزارة إن بلاده "ترفض قطعيا هذا (البيان) بوصفه عملا لا يمكن القبول به ويدوس كرامتها وحقها في الوجود وسيادتها وحقها في تأمين الدفاع عن نفسها".

وأضاف أن كوريا الشمالية ستواصل تعزيز "قوتها النووية على مراحل في هذا العام التاريخي".

وكان أعضاء المجلس قد أقروا الثلاثاء بالإجماع أن "هذه التجارب تشكل انتهاكا خطيرا لالتزامات جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية ولقرارات مجلس الأمن".

وهدد المجلس بـ"اتخاذ تدابير مهمة".

وأطلقت بيونغ يانغ الاثنين ثلاثة صواريخ باليستية قبالة سواحلها الشرقية. وقالت الجارة الجنوبية إنها أطلقت من منطقة هوانغجو في غرب البلاد وسقطت في بحر اليابان.

وكانت بيونغ يانغ قد أطلقت حوالي 20 صاروخا منذ مطلع العام. وأجرت في كانون الثاني/يناير رابع تجربة نووية ثم في شباط/فبراير قامت بإطلاق صاروخ.

وأطلقت في 24 آب/أغسطس صاروخا من غواصة حلق على مسافة 500 كيلومترا باتجاه اليابان، ما اعتبره الخبراء تقدما كبيرا في برامجها الباليستية.

المصدر: وكالات