هيلاري كلينتون
هيلاري كلينتون

ألغت المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون رحلة كان مقررا أن تقوم بها إلى كاليفورنيا في إطار حملتها الانتخابية، وذلك إثر إصابتها بالتهاب رئوي وإعياء خلال مراسم إحياء ذكرى هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001.

وقال المتحدث باسم حملة المرشحة الديموقراطية نك ميريل إن كلينتون "لن تسافر إلى كاليفورنيا الاثنين أو الثلاثاء". ولم تصدر تأكيدات عن فريق كلينتون حول ما إذا كانت ماضية في خطتها القيام بحملة في منطقة لاس فيغاس الأربعاء، أو ربما في مناطق أقرب إلى منزلها الاثنين والثلاثاء.

ويأتي تعديل برنامج المرشحة الديموقراطية في وقت حساس في السباق الرئاسي إذ أن خسارة أي أيام مهمة في الحملة الانتخابية من شأنها أن تؤثر على موقعها أمام منافسها الجمهوري دونالد ترامب. ويأتي التعديل أيضا قبل 15 يوما من مناظرة تلفزيونية تجمع بين الخصمين المتنافسين على الرئاسة.

ترامب يتمنى لكلينتون الشفاء العاجل

وبعد التزام ترامب الصمت إزاء مرض كلينتون، قال الاثنين في مقابلة مع شبكة FoxNews "أتمنى لها الشفاء العاجل وأن تعود إلى حملتها الانتخابية وسأقابلها في المناظرة التلفزيونية التي ستجمعنا". 

وأضاف أنه يعتقد أن نوبة السعال التي تعرضت لها كلينتون الاثنين الماضي كانت أيضا بسبب إصابتها بالالتهاب الرئوي.

كلينتون تعاني من التهاب رئوي (الأحد 11 سبتمبر 20:41 ت.غ)

أعلنت طبيبة المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية أن هيلاري كلينتون تعاني من التهاب رئوي وأنها أصيبت أثناء مراسم ذكرى اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر بإعياء ناجم عن حالة "جفاف وحمى" ما اضطرها إلى مغادرة المكان.

وقالت الطبيبة ليزا بارداك إنها فحصت كلينتون، البالغة 68 عاما، في منزلها في تشاباكوا بنيويورك بعدما نقلت إليه إثر الإعياء الذي أصيبت به أثناء مراسم الذكرى في موقع برجي مركز التجارة العالمي السابقين في مانهاتن.

وأوضحت بارداك في بيان نشرته الحملة الانتخابية للمرشحة الديموقراطية "خلال مراسم صباح الأحد أصيبت بارتفاع في الحرارة وبحالة جفاف. لقد كشفت عليها لتوي وقد عولجت حالة الجفاف وهي تتعافى بسرعة".

وجاء في البيان أن كلينتون تعاني من سعال مرتبط بحساسية، وأنه بعد فحص السعال المستمر منذ فترة طويلة تم تشخيص إصابتها بالتهاب رئوي.

وقد أخضعت كلينتون لعلاج بالمضادات الحيوية، ونصحت بالخلود للراحة وتعديل جدول عملها، وفق بيان الطبيبة.

وكانت كلينتون قد شاركت في مراسم ذكرى الاعتداءات الإرهابية لمدة 90 دقيقة قبل أن تغادر وتظهر في شريط فيديو وهي تكاد تهوى أرضا قبل أن يمسك بها أحد حراسها ويعينها على ركوب السيارة.

كلينتون تغادر مراسم ذكرى 11 سبتمبر مبكرا (15:59 ت.غ)

أصيبت مرشحة الحزب الديموقراطي للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون بالإعياء الأحد أثناء مراسم ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر، ما اضطرها إلى مغادرة المكان، وفقا لوسائل إعلام أميركية.

وجاء في بيان لحملتها نقلته شبكتا "سي أن أن" و "أم أس أن بي سي" أن كلينتون "شعرت بارتفاع حرارتها"، فغادرت متوجهة إلى شقة ابنتها شيلسي حيث "تشعر بتحسن كبير". 

وذكر تلفزيون فوكس نيوز نقلا عن مصادر في الشرطة أن "الإعياء" بدا على كلينتون أثناء ركوبها حافلة صغيرة لمغادرة مكان المراسم. 

وبعد ساعات، ابتسمت لوسائل الإعلام ووقفت لالتقاط صور مع فتاة صغيرة أثناء خروجها من منزل ابنتها لركوب سيارة كانت تنتظرها. وقالت "أشعر بصحة ممتازة. هذا يوم جميل في نيويورك". 

المصدر: وكالات

الرئيس أوباما خلال مراسم إحياء ذكرى هجمات 11 سبتمبر، في البنتاغون الأحد
الرئيس أوباما خلال مراسم إحياء ذكرى هجمات 11 سبتمبر، في البنتاغون الأحد

دعا الرئيس باراك أوباما الأميركيين الأحد في الذكرى الـ15 لاعتداءات 11 سبتمبر إلى قبول التنوع في البلاد وعدم السماح للإرهابيين بتقسيمها.

وقال في كلمة ألقاها في مبنى البنتاغون بالمناسبة: "تنوعنا وإرثنا المشترك ليس ضعفا، بل لا يزال وسيظل على الدوام أحد أكبر مصادر قوتنا". 

وأضاف أوباما قوله: "هذه هي أميركا التي هوجمت صباح ذلك اليوم من سبتمبر. وهذه هي أميركا التي يجب أن نحافظ عليها". 

وتابع أوباما أن تنظيمات كالقاعدة وداعش تعرف أنها لا يمكنها أبدا هزيمة أميركا، مضيفا أن المجموعات المتشددة حاولت خلال الـ15 سنة الماضية تنفيذ هجمات، إلا أن روح الوحدة التي تجمع الأميركيين حالت دون السماح لهؤلاء بتنفيذ مخططاتهم.

وشدد أوباما على أن الولايات المتحدة بقيت محافظة على ذكرى ضحايا الهجمات من خلال توجيه ضربات قاسية إلى تنظيم القاعدة، وقتل زعيمه أسامة بن لادن، وإنقاذ أرواح الأميركيين.

 

المصدر: قناة الحرة