مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا
مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا

قال المبعوث الأممي إلى سورية ستافان دي ميستورا إن مستويات العنف في سورية انخفضت بعد 24 ساعة من سريان هدنة وقف إطلاق النار بين القوات النظامية والمعارضة السورية، مع بعض أعمال العنف المعزولة التي ارتكبت المعارضة السورية بعضا منها.

وأضاف دي ميستورا الثلاثاء في مؤتمر صحافي بجنيف إن المساعدات الإنسانية ستصل قريبا إلى المحاصرين في حلب، وهناك مجموعة من الشاحنات تستعد للحصول على ضمانات وموافقات لدخولها.

وطالب دي ميستورا الحكومة السورية بالإسراع في منح التصاريح للازمة كي تتمكن القوافل من الوصول إلى المدنيين في مناطق النزاع في سورية "بأسرع وقت"، مشددا على ألا يكون هناك شروط مسبقة لدخول المساعدات.

ولا تتوفر لدي ميستورا أي معلومات حتى الآن عن تحرك الشاحنات إلى المناطق المحاصرة لإيصال المساعدات،  مبينا أن اتفاق وقف الأعمال العدائية واضح في كيفية التنفيذ لدخول المساعدات الإنسانية.

وأشار دي ميستورا أن ما تم الاتفاق عليه بين روسيا والولايات المتحدة سينجح لوجود عوامل مساعدة على وقف إطلاق النار بين طرفي النزاع السوري.

المصدر: موقع الحرة

 

إسبر اختلف مع ترامب حول استخدام الجيش ضد المحتجين
إسبر اختلف مع ترامب حول استخدام الجيش ضد المحتجين

كشف مصدر حكومي في واشنطن لقناة "الحرّة"، الجمعة، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدأ ينظر بلائحة أسماء لاختيار بديل عن وزير الدفاع مارك أسبر في حال قرر الخروج من الإدارة.

وتوترت العلاقة بين إسبر وترامب عندما وقف الأول علانية أمام الصحافيين في البنتاغون وقال إنه يخالف رؤية ترامب فيما يتعلق باللجوء إلى تطبيق قانون التمرد الأميركي الذي يسمح بإدخال القوات المسلحة في خطط أمنية لمواجهة حركة التظاهرات الحالية.

وهدد ترامب مرارا باللجوء إلى الخيار العسكري لمواجهة المظاهرات التي تشهدها ولايات أميركية عدة على خلفية مقتل جورج فلويد والتي تخلل بعضها أعمال نهب وسلب.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأن معارضة وزير الدفاع ورئيس الأركان للجوء إلى استخدام الجيش في صراعات داخلية يحمل رمزية ودلالة على احترامهما القوانين العسكرية، إلا أنه وفي حال قرر الرئيس خلاف ذلك فإن البنتاغون لا يسعه إلا أن ينفذ الأوامر ويستجيب لطلبات ترامب.

وفي تصريحات تلت الخلاف مباشرة قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكيناني، إن إسبر لا يزال في منصبه، بعدما أثيرت تكهنات بأن ترامب يريد إبعاده بسبب تصريحات له بشأن الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

وقالت ماكيناني في إيجاز صحفي، بعد ظهر الأربعاء، "حتى الآن، الوزير إسبر لا يزال في منصبه وإذا فقد الرئيس ثقته فيه سنعلم جميعا بهذا في المستقبل".