مدنيون يسيرون جنب عدد من البنايات المدمرة بمدينة حلب
بنايات مدمرة في مدينة حلب- أرشيف

شهدت مدينة حلب وريفها ليل الثلاثاء الأربعاء اشتباكات وقصفا جويا ومدفعيا، وذلك بعد يومين على إعلان الجيش النظامي انتهاء هدنة استمرت أسبوعا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن اشتباكات عنيفة دارت بعد منتصف ليل الثلاثاء بين القوات النظامية وحلفائها من جهة والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى جنوب غرب مدينة حلب.

وأوضح أن الاشتباكات ترافقت مع تنفيذ طائرات حربية غارات كثيفة على مناطق الاشتباك، مشيرا إلى تقدم للقوات النظامية في المنطقة حيث استعادت السيطرة على عدة أبنية كانت قد خسرتها الشهر الماضي.

وذكر مراسل وكالة الصحافة الفرنسية في الأحياء الشرقية الخاضعة للمعارضة في حلب شمالي سورية، أن أكثر من 100 غارة استهدفت المدينة وريفها بعد منتصف الليل حتى ساعات الفجر. وأشار إلى أن الغارات لم تتوقف إلا بعد أن بدأ المطر يهطل بغزارة صباحا.

وأدى القصف بعد منتصف الليل على حي السكري في شرق المدينة إلى تدمير مبنى من ستة طوابق بالكامل، وفق الوكالة.

وفي أحياء حلب الغربية الخاضعة لسيطرة القوات النظامية، نقلت الوكالة عن أحد السكان قوله إن السماء بقيت مضاءة خلال ساعات الليل، لافتا إلى أن دوي القصف لم يتوقف حتى الصباح.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) الأربعاء بمقتل شخصين وإصابة سبعة آخرين بجروح "جراء قذائف صاروخية أطلقتها المجموعات الإرهابية على حي صلاح الدين في حلب".

المصدر: وكالات

الدخان يتصاعد إثر قصف جوي في حلب_أرشيف
الدخان يتصاعد إثر قصف جوي في حلب_أرشيف

قتل أربعة عاملين في منظمة طبية غير حكومية جراء غارة استهدفت مركزا طبيا ليل الثلاثاء الأربعاء في منطقة خان طومان في ريف حلب الجنوبي، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، والمنظمة التي تتخذ من باريس مقرا لها الأربعاء.

وأفاد المرصد بمقتل أربعة أشخاص هم ممرضان ومسعفان "جراء قصف طائرات حربية لم تعرف هويتها على نقطة طبية تابعة لاتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية في خان طومان".

وأكد الاتحاد في بيان مقتل الأربعة، وإصابة ممرض آخر بجروح خطيرة.

 

المصدر: أ ف ب