أطفال من إقليم دارفور في السودان
أطفال من إقليم دارفور في السودان- أرشيف

أعلنت الأمم المتحدة الخميس أن السلطات السودانية أطلقت سراح 21 طفلا من المقبوض عليهم في دارفور العام الماضي، في خطوة تأتي بعد وعود أطلقها الرئيس عمر البشير بالإفراج عن الأطفال المعتقلين في حركات التمرد.

وأعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في بيان عن ارتياحها لقرار الخرطوم.

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور مارتن أوهومبيهي "لم يعد ممكنا حرمان الأطفال السودانيين من مستقبلهم، ولا يجب أن يشارك أي طفل في المعارك".

ومن المقرر إيواء الأطفال المفرج عنهم في مركز حكومي لحين إعادتهم إلى أسرهم.

وكان الرئيس السوداني قد اعتبر في السابع من الشهر الجاري خلال احتفال في الفاشر، كبرى مدن ولاية شمال دارفور، أن السلام عاد إلى تلك المنطقة.

وخلف النزاع في دارفور الذي بدأ عام 2003 أكثر من 300 ألف قتيل و2.5 مليون نازح، حسب أرقام الأمم المتحدة.

المصدر: وكالات

 

مواطنون فروا من المعارك في جنوب السودان في أحد المراكز التي تستقبل النازحين-أرشيف
مواطنون فروا من المعارك في جنوب السودان في أحد المراكز التي تستقبل النازحين-أرشيف

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، في حصيلة أعدت هذا الأسبوع ونشرت الجمعة، أن أكثر من مليون شخص فروا من النزاع في جنوب السودان ونزحوا إلى دول مجاورة.

وصرح متحدث باسم المفوضية في جنيف أن "عدد اللاجئين من جنوب السودان إلى الدول المجاورة تجاوز هذا الأسبوع عتبة المليون نسمة من بينهم 185 ألف شخص فروا من البلاد منذ اندلاع أعمال عنف جديدة في جوبا في الثامن من تموز/يوليو".

وأوضحت المفوضية أن جنوب السودان وسورية وأفغانستان والصومال هي الدول التي تجاوز عدد اللاجئين منها عتبة المليون نسمة.

وعلاوة على ذلك نزح 1,61 مليون شخص من منازلهم إلى مناطق أخرى في البلاد.

ويشهد جنوب السودان حربا أهلية منذ كانون الأول/ديسمبر 2013 كما تجددت أعمال العنف قبل شهرين.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو خمسة ملايين شخص من سكان جنوب السودان، أي ما يعادل ثلث السكان، يعانون من انعدام الأمن الغذائي بشكل "غير مسبوق".

 

المصدر: وكالات