نور تاجوري
نور تاجوري

ستظهر الأميركية المسلمة نور تاجوري في عدد شهر تشرين الأول/ أكتوبر من مجلة بلاي بوي مرتدية الحجاب، في قرار لقي ترحيبا من البعض وأثار حفيظة البعض الآخر.

نور، الصحافية التي تنحدر من أصول ليبية ستظهر في العدد إلى جانب أشخاص آخرين حاورتهم المجلة في موضوع "أشخاص خاطروا بأشياء ثمينة لتحقيق أحلامهم".

وكانت مجلة بلاي بوي المشهورة بكونها مجلة إباحية، قد غيرت سياستها التحريرية وقررت مطلع العام الحالي انتهاج سياسة جديدة وعدم نشر صور عارية.​

وتحاور آنا ديل جايزو الصحافية في المجلة تاجوري التي تبلغ من العمر 22 عاما حول تجربتها في ارتداء الحجاب في الولايات المتحدة وطموحاتها ورأيها في المناخ السياسي الحالي.

تاجوري التي تعمل صحافية في موقعNewsy  تعرضت لنقدا لاذع بعد قرارها الظهور في المجلة، حتى أن أحد المواقع الإسلامية شكك بإيمانها.

وردت تاجوري على هذه الاتهامات قائلة "أنا لا أقرأ هذه الاتهامات أو أعطيها أي اهتمام... إنها طاقة سلبية وغير صحية".

واستنكر مغردون هجوم البعض على تاجوري، قائلين إن المجلة قد حاورت مسلمين من قبل ولم تحدث هذه الضجة.​

وعلى النقيض يرى البعض أن "القيمة التي يمثلها الحجاب تتنافى مع الأفكار التي تدعو إليها مجلة مثل بلاي بوي"​

المصدر: موقع الحرة/ وسائل إعلام أميركية

طالبت روكسي واشنطن زوجة جوروج فلويد بالعدالة لها ولزوجها
طالبت روكسي واشنطن زوجة جوروج فلويد بالعدالة لها ولزوجها

ألقت روكسي واشنطن، زوجة جورج فلويد، كلمة عاطفية حول وفاته وتأثير ذلك على ابنتهما البالغة من العمر ست سنوات.

وقالت روكسي عن الضابط المتهمين بقتل زوجها: "في نهاية المطاف، يعودون إلى أسرهم، جيانا (ابنة جورج) ليس لديها أب. لن يراها تكبر أبدًا، وتتخرج، لن يمشي بها في الممر. إذا كانت هناك مشكلة وتحتاج إلى والدها، فلن يكون لديها ذلك بعد الآن".

وتوفي فلويد بعد أن ركع ضابط شرطة على عنقه لعدة دقائق في مينيابوليس، وتم اتهام الضابط ديريك شوفين بالقتل من الدرجة الثالثة والقتل الخطأ.

‪“...this is what those officers took from. At the end of the day, they get to go home and be with their families....

Posted by Brandon Gates on Tuesday, June 2, 2020

وأضافت روكسي في مؤتمر صحافي نقلته عدة وسائل إعلام أميركية مباشرة على الهواء: "أنا هنا من أجل طفلتي وأنا هنا من أجل جورج لأنني أريد العدالة له فقط، أريد العدالة له لأنه كان صالحاً، بغض النظر عما يعتقده أي شخص".

وتشهد الولايات المتحدة مظاهرات واحتجاجات عنيفة منذ أكثر من 8 أيام، احتجاجاً على مقتل فلويد، وللمطالبة بإنزال أقصى العقوبات بحق مرتكب الجريمة المعتقل الضابط ديريك شوفين، وثلاثة شرطيين آخرين لا يزالون طلقاء.

كما شهدت معظم الولايات الأميركية أعمال سلب ونهب واشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن واحتراق العديد من سيارات ومراكز الشرطة، مما دفع حكام الولايات وعمد المدن في إعلان حظر تجول ليلي واستدعاء عناصر الحرس الوطني، للسيطرة على الأوضاع.