جوليان أسانج
جوليان أسانج

قال جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس الثلاثاء إن الموقع سينشر نحو مليون وثيقة مرتبطة بانتخابات الرئاسة الأميركية وثلاث حكومات، لكنه نفى استهداف التسريب للمرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون.

وأضاف أن الوثائق ستنشر قبل نهاية العام وسيتم البدء في نشر دفعة أولى منها الأسبوع المقبل.

وانتقد أسانج كلينتون لأنها عملت على "شيطنة" عمل الموقع بعد سلسلة من التسريبات المتعلقة باللجنة الوطنية للحزب الديموقراطي قبل المؤتمر العام للحزب هذا الصيف.

وأشار إلى أن الحملة الانتخابية لكلينتون ادعت أن الاتصال ببيانات ويكيليكس يجعل المستخدمين عرضة لبرمجيات خبيثة.

لكنه نفى أن تسريب الوثائق ذات الصلة بالانتخابات الأميركية يهدف للإضرار بكلينتون، وقال إن تصريحاته خرجت عن سياقها.

وأدلى أسانج (45 عاما) بالتصريحات عبر رابط فيديو بمناسبة الذكرى الـ10 لتأسيس الموقع. وهو لا يزال في لندن داخل سفارة الإكوادور التي لجأ إليها في 2012 لتفادي إمكانية ترحيله للسويد حيث تطلب السلطات استجوابه بتهمة ارتكابه جريمة اغتصاب في 2010.

وينفي أسانج هذه المزاعم ويقول إنه يخشى ترحيله للولايات المتحدة حيث يجرى تحقيق جنائي في أنشطة ويكيليكس.

المصدر: وكالات

ويكيلكس
ويكيلكس

كشفت وكالة أسوشييتدبرس عن تسريبات جديدة لموقع ويكيليكس المختص بالوثائق السرية، تناولت هذه المرة ملفات مالية وطبية حساسة لأناس عاديين لا علاقة لهم بالسياسة أو السلطة.

وأفادت الوكالة في تقرير الثلاثاء أن عددا كبيرا من هذه التسريبات تناولت معلومات خاصة عن حياة مدنيين، منهم سعوديو الجنسية، كاشفة تفاصيل تتعلق بأمراض نفسية وخلافات عائلية ومشاكل مالية وحتى ميول جنسية قد يؤدي الكشف عنها إلى تعريض حياة أصحابها إلى خطر الملاحقة القضائية.

وإن كانت ويكيليكس قد تخصص في بدايته بالفضائح السياسية، فقد امتدت التسريبات الحالية إلى كشف أسماء أشخاص معتدى عليهم في جرائم جنسية أو تفاصيل نزاعات عائلية، وكل ما يتبع ذلك من نشر معلومات شخصية مثل أسماء وأرقام هواتف لأصحاب الملفات المسربة.

المصدر: أسوشييتدبرس