كلينتون وترامب خلال المناظرة الأولى
كلينتون وترامب خلال المناظرة الأولى

تقدمت المرشحة الديموقراطية للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون بفارق خمس نقاط على منافسها الجمهوري دونالد ترامب بعد أيام من المناظرة الأولى التي جمعت بينهما.

ووفقا لاستطلاع أجرته شبكة سي أن أن نشرت نتائجه الثلاثاء، فقد بدت كلينتون أكثر جاهزية لشغل منصب رئاسة الولايات المتحدة.

وحصلت كلينتون على نسبة 47 في المئة، مقابل 42 في المئة حصل عليها ترامب، طبقا للاستطلاع الذي شارك فيه 1600 شخص.

وقالت الشبكة إن 73 في المئة من المستطلعين قالوا " إن على المرشح الجمهوري أن ينشر ملفه الضريبي"، رغم أن الاستطلاع أجري قبل الكشف عن أن ترامب "ربما تفادى دفع ضرائبه لعقدين من الزمن".

تحديث 4:44 تغ

استطلاع بوليتيكو: كلينتون تتقدم على ترامب

كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه الاثنين أن المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون تقدمت مجددا على منافسها الجمهوري دونالد ترامب في السباق الرئاسي، وذلك قبل خمسة أسابيع من موعد الانتخابات.

وحصلت كلينتون بحسب الاستطلاع الذي أنجزته بوليتيكو/مورنينغ كونسالت، على 42 في المئة من نوايا التصويت مقابل 36 في المئة لترامب.

وحصل المرشح المستقل إلى البيت الأبيض غاري جونسون على تسعة في المئة من الأصوات، فيما لم يتجاوز الدعم لمرشحة حزب البيئة جيل شتاين اثنين في المئة بحسب الاستطلاع الذي أجري ما بين 30 أيلول/سبتمبر والثاني من تشرين الأول/أكتوبر.

ترامب:  أنا الوحيد القادر على إصلاح قوانين الضرائب

في سياق آخر، رد مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب لانتخابات الرئاسية الأميركية على تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز تضمن وثائق حول عدم دفعه ضرائب مستحقة عليه لـ18 عاما في أعقاب إعلانه في عام 1995 أنه تكبد خسائر بمبلغ تجاوز 900 مليون دولار.

وكتب ترامب على حسابه في موقع تويتر "أفهم قوانين الضرائب المعقدة أكثر من أي شخص ترشح لانتخابات الرئاسة على الإطلاق، وأنا الوحيد القادر على إصلاحها".

​​

وكانت حملة ترامب قد اتهمت الصحيفة بالحصول على الوثائق بصورة غير قانونية وبالعمل لصالح منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون. 

ويرفض ترامب الكشف عن بياناته الضريبية، ليكون أول مرشح لا يمتثل لهذا التقليد منذ عام 1976.

ترامب وكلينتون يواصلان حملتيهما 

في سياق آخر، واصل ترامب الاثنين حملته الانتخابية، وتشمل توقفا في فرجينيا ظهرا يلقي خلاله كلمة في مطار وستن واشنطن بمدينة هرندن، ثم يلقي مساء خطابا أمام مؤيديه في مدينة بويبلو بولاية كولورادو وبعده خطاب في لوفلاند بالولاية ذاتها.

أما كلينتون، فستلقي خطابا أمام مؤيديها مساء في مدينتي توليدو وإيكران في ولاية أوهايو. 

 

المصدر: وكالات

هيلاري كلينتون تزور كنيسة للأميركيين من أصول أفريقية في مدينة شارلوت
هيلاري كلينتون تزور كنيسة للأميركيين من أصول أفريقية في مدينة شارلوت

زارت المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون الأحد كنيسة للأميركيين من أصول أفريقية في مدينة شارلوت بولاية نورث كارولاينا.

وكانت المدينة الواقعة في جنوب شرق الولايات المتحدة، قد شهدت تظاهرات وحوادث عنف بعد مقتل أميركي من أصول أفريقية برصاص الشرطة.

وقالت كلينتون: "أنا جدة، وعلى غرار جميع الجدات، أشعر بقلق على سلامة أحفادي، ويجب أن نكون صادقين وأن نقر بأن أحفادي، لكونهم بيضا وأحفاد رئيس ووزيرة خارجية سابقين، فإنهم لن يشعروا بالقلق نفسه الذي عبر عنه أطفال" أمام المجلس البلدي للمدينة.

وكانت كلينتون تشير بذلك إلى شهادة الطفلة زيانا أوليفانت (9 أعوام)، والتي قالت للمسؤولين المحليين في شارلوت قبل أيام وهي تذرف الدموع، إن لديها انطباعا بأنها تلقى معاملة مختلفة لأن بشرتها سوداء.   

وتطرقت كلينتون إلى مقتل سكوت (43 عاما) في 20 أيلول/سبتمبر في شارلوت، قائلة: "مضى 12 يوما على مقتل سكوت. لا نعرف بعد كل تفاصيل الحادث، لكننا نعرف أن هذا المجتمع وهذه العائلة ما زالت معاناتهما مستمرة".

وأردفت "يمكننا أن نقر بأن هناك تمييزا ضمنيا من دون أن نقوم بتشويه صورة عناصر الشرطة".

وكانت الشرطة قد نشرت لقطات سلمت إلى عدد من وسائل الإعلام الأميركية ووضعت على الإنترنت، تظهر سكوت يخرج من آلية ويسير أربع خطوات إلى الوراء، ثم الشرطة وهي تطلق أربع رصاصات عليه. ولا تكشف الصور ما إذا كان سكوت يحمل سلاحا بيده.

ونشرت الشرطة صورا لمسدس قالت إنه كان بحوزة سكوت وحزام لحمل سلاح يدوي في الساق وكمية من الماريجوانا.

وخلال حملتها الانتخابية نددت كلينتون بواقع "يشعر فيه الكثير من السود بأن حياتهم لا قيمة لها"، وعبرت عن تضامنها مع الأميركيين من أصول أفريقية الذين يقولون إن الشرطة تعاملهم بعنف.

ومن دون أن تسمي خصمها الجمهوري دونالد ترامب، نددت كلينتون في شارلوت "بالذين يستغلون مخاوف الناس من أجل تمزيق بلادنا أكثر فأكثر. هؤلاء يقولون إن مشكلاتنا ستحل بسهولة من خلال فرض مزيد من اجراءات النظام العام، كما لو أن العنصرية لم تكن موجودة في بلادنا".

وأثار مقتل كيث لامونت سكوت صدمة كبيرة في هذه المدينة بولاية نورث كارولاينا، وتحول إلى جدل مع اقتراب موعد الاستحقاق الرئاسي في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

 

المصدر: أ ف ب