هيلاري كلينتون وتيم كاين في كليفلاند الشهر الماضي
هيلاري كلينتون وتيم كاين في كليفلاند الشهر الماضي

واصل المرشحان للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب وهيلاري كلينتون حملتيهما الانتخابية، ففيما توجه ترامب إلى لاس فيغاس للتحذير من انتخاب كلينتون، التقت الأخيرة بأعضاء فريقها الانتخابي استعدادا للمواجهة القادمة أمام رجل الأعمال الجمهوري.

وقال ترامب خلال زيارة لكنيسة في لاس فيغاس الأربعاء إنه يشعر بـ"الفخر" لأداء مرشحه لمنصب نائب الرئيس مايك بنس أمام منافسه الديموقراطي تيم كاين خلال المناظرة الأخيرة بينهما.

وفي كلمة أمام مجموعة من القساوسة في الأكاديمية المسيحية الدولية، وصف ترامب بنس بأنه "مسيحي جيد"، وانتقد من ردوا نجاحه في المناظرة فقط إلى "أسلوبه".

وحذر من خطر فوز كلينتون بانتخابات الرئاسة على الحريات الدينية في الولايات المتحدة.

وعلى تويتر، نشر ترامب مقطع فيديو خلال تواجده في الكنيسة، قائلا إنه أمضى وقتا طيبا هناك:​​

​​

وانتقد في تغريدة أخرى قيام كاين بمقاطعة بنس أكثر من مرة خلال المناظرة:​​

​​

في المقابل، قال نيك ميريل، المتحدث باسم كلينتون، إن المرشحة الديموقراطية أرسلت بريدا إلكترونيا لكاين لتهنئته على أدائه.

وأكدت كلينتون، قبيل مغادرتها نيويورك متجهة إلى منزلها في واشنطن، أن كاين "أبلى بلاء حسنا".

ويأتي هذا فيما تستعد المرشحة الديموقراطية لمناظرة جديدة أمام ترامب.

ولدى وصولها واشنطن، استقبلت كلينتون في منزلها فريقها الانتخابي الذي يضم رئيس حملتها ومستشاريها للحديث حول الترتيبات للمواجهة المقبلة.

وعلى تويتر، واصلت كلينتون هجومها على ترامب قائلة إنه "لم يخدم الأميركيين":​​

​​

وفي إطار جهوده لدعم زوجته للوصول إلى البيت الأبيض، قال الرئيس الأسبق بيل كلينتون خلال منتدى بمدينة يانغستاون بولاية أوهايو الأربعاء إن هيلاري تدعم النهوض بالطبقة العاملة.

وحذر بيل من ترشيح ترامب قائلا إنه "سيمنح الأثرياء إعفاءات ضريبية على حساب الطبقة الوسطى".

المصدر: وكالات

مايك بنس وتيم كاين
مايك بنس وتيم كاين

المناظرة الأولى والوحيدة التي التقى فيها مرشحا منصب نائب الرئيس الأميركي الجمهوري مايك بنس والديموقراطي تيم كاين الثلاثاء وجها لوجه لم تخل من مغالطات.

ورصدت وكالة "أسوشييتد برس" ما اعتبرته مغالطات وردت في حديث كل من بنس وكاين، هذه أبرزها:

تيم كاين:

1- تحدث كاين عن رؤيته لمواجهة الهجرة غير الشرعية قائلا "خطتنا تشبه خطة رونالد ريغان عام 1986".

الحقيقة: بالفعل هناك تشابه، لكن خطة كلينتون ستترك أثرا أكبر، فقانون العفو الذي أقره ريغان قنن أوضاع حوالي ثلاثة ملايين مهاجر غير شرعي آنذاك، بينما يوجد الآن في الولايات المتحدة نحو 11 مليون مهاجر غير شرعي، وقانون ريغان فرض على أصحاب العمل عدم توظيف مهاجرين غير شرعيين.

2-  انتقد كاين خطة ترامب حول الضرائب معتبرا أن "الجزء الثاني منها يحتوى على تخفيضات ضريبية كبيرة للطبقة العليا، هذا بالضبط ما فعلناه منذ 10 أعوام وأدى إلى انهيار اقتصادي كبير لم نشهده منذ 1930".

الحقيقة: ليست هناك دلائل قاطعة تبين أن قرار الرئيس السابق جورج دبليو بوش بخفض الضرائب قد تسبب بالأزمة الاقتصادية. والسبب الرئيسي للأزمة كان الاخفاق الكبير لقطاع العقارات.

3- اعتبر كاين أن المرشح الجمهوري دونالد ترامب لا يملك خطة لمحاربة تنظيم داعش.

الحقيقة: المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون أيضا لا تمتلك خطة تختلف جذريا عما يقوم به الرئيس باراك أوباما حاليا حيال التنظيم. فقد اقترحت خطة مكونة من ثلاثة أجزاء: محاربة داعش على الأرض وتحطيم بنيته التحتية ميدانيا وفي الفضاء الإلكتروني، وحماية أميركا وحلفائها، وهي نفس استراتيجية الرئيس أوباما.

مايك بنس:

1- ذكر بنس أن الدين القومي قد  تضاعف تحت إدارة الرئيس أوباما وقال إن "كلينتون وكاين يريدان المزيد من هذا".

الحقيقة: الدين القومي ارتفع بنسبة 35 في المئة ولم يتضاعف، وعلى الرغم من هذا، فقد ارتفع بواقع 19.6 تريليون دولار، وهذا يعكس جهود إدارة أوباما في إدارة الأزمة الاقتصادية.

ولم تذكر أي لجنة محايدة أن السياسات الاقتصادية التي تتبناها كلينتون قد تتسبب في زيادة نسبة الدين.

2- قال بنس إن كلينتون "هي من صممت السياسة الخارجية لإدارة أوباما"، وذكر أن الأزمة السورية هي " نتاج سياستها الخارجية  الفاشلة والضعيفة".

الحقيقة: كلينتون حينما كانت وزيرة للخارجية أيدت زيادة التدخل الأميركي في سورية، بعد استخدام القوات النظامية السورية الأسلحة الكيميائية ضد المعارضة. لكن الرئيس أوباما هو القائد الأعلى للجيش وهو من يعطي الأوامر بالتدخل المباشر.

3- عبر بنس عن فخره بأن ولاية إنديانا أصبحت تمتلك موازنة متكافئة تحت إدارته.

الحقيقة:  هذا صحيح، لكنه لم يحدث فقط بسبب إدارته، بل إن الموازنة المتكافئة أمر يفرضه القانون في كل الولايات عدا ولاية فيرمونت.

المصدر: أ ب