سياح في ميناء حلق الوادي بتونس
سياح في ميناء حلق الوادي بتونس

رست في تونس الخميس أول باخرة سياحية منذ الهجوم الإرهابي الذي استهدف متحف باردو في آذار/مارس 2015 وأدى إلى مصرع 22 شخصا.

ووصلت السفينة التي كان على متنها 310 ركاب، غالبيتهم ألمان، إلى ميناء حلق الوادي وسط أجواء احتفالية وإجراءات أمنية مشددة.

وكان في استقبال السائحين فرق رقص وموسيقى شعبية ومضيفون يرتدون أزياء جنود قرطاج.

وانتقل حوالي 200 سائح إلى قرية سيدي بوسعيد المجاورة و مدينة تونس العتيقة، المصنفة ضمن قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو.

ورأى سكان في قرية حلق الوادي السياحية أن وصول الباخرة يبعث الأمل في إحياء السياحة التونسية، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتشهد السياحة في تونس بوادر تحسن بفضل الاستقرار الأمني في البلاد خلال الأشهر الستة الماضية، لكن دولا مثل بريطانيا لا تزال تحذر رعاياها من السفر إلى هناك.

 

المصدر: وكالات

 

قوات أمن تونسية تحيط بمكان تفجير انتحاري في العاصمة
قوات أمن تونسية تحيط بمكان تفجير انتحاري في العاصمة

أعلنت تونس الأربعاء تفكيك خلية مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" كانت تخطط لشن هجمات في مدينة سوسة الساحلية التي تعرضت قبل عام لهجوم دموي استهدف سياحا بأحد فنادقها.​

وقالت وزارة الداخلية التونسية في بيان إن "أعضاء الخلية أظهروا مبايعتهم لداعش حيث كانوا يشاهدون مقاطع فيديو تبين كيفية صنع المتفجرات وبنادق تقليدية الصنع ويمارسون تدريبات قتالية."

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي قد مدد حالة الطوارئ المعلنة في البلاد منذ نهاية العام الماضي.

وشهدت مدينة سوسة هجوما نفذه مسلح قتل 38 سائحا أغلبهم بريطانيون بعد أن شق طريقه نحو الشاطئ في أحد فنادق سوسة، وأطلق النار على السياح في أواخر يونيو حزيران العام الماضي.

وكان ذلك أسوأ هجوم تشهده تونس التي تعتمد في اقتصادها بشكل كبير على صناعة السياحة.

وتبنى داعش المسؤولية عن هجوم سوسة وآخر استهدف متحف باردو في وقت سابق من العام الماضي.

 

المصدر: رويترز