وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون
وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون

قال وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون الخميس إن من الصواب بحث تدخل بريطانيا عسكريا في الصراع السوري، لكنه أوضح أن أي تحرك يجب أن يكون في إطار تحالف يضم الولايات المتحدة متوقعا ألا يحدث ذلك على المدى القصير.

وقال جونسون للجنة الشؤون الخارجية في البرلمان "من الصواب الآن أن نبحث مرة أخرى الخيارات الأكثر تحريكا للأمور.. الخيارات العسكرية"، وأضاف "لكن يجب أن نكون واقعيين في مسألة كيف سيكون ذلك وما يمكن تحقيقه".

وتابع جونسون "لا يمكن أن نفعل شيئا من دون تحالف. من دون أن نفعله مع الأميركيين. أظن أنه لا يزال أمامنا الكثير حتى نصل لذلك، لكن هذا لا يعني أن المناقشات لا تجري لأنها تجري بالتأكيد".

وقال أيضا "أعتقد أن معظم الناس يغيرون مواقفهم حول التدخل العسكري، إنهم يرون أننا لا نستطيع ترك الأمور على حالها إلى الأبد"، وأردف قائلا "إن الناس يريدون رؤية مجموعة جديدة من الخيارات".

وأكدت الحكومة البريطانية أن لا خطط حالية لدى لندن بالانخراط في أي عمل عسكري في سورية.

من جهة أخرى، أشار جونسون إلى أن تكثيف العقوبات على الأطراف الرئيسية في "نظام" الرئيس السوري بشار الأسد خيار آخر مطروح أمام بريطانيا. 

موسكو ترحب لكن بشرط

وفي موسكو، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الخميس إن روسيا سترحب بالتدخل العسكري البريطاني في الصراع السوري إذا ما استهدف من وصفتهم بالإرهابيين وليس نظام الرئيس بشار الأسد.

وفي سياق متصل، قالت الخارجية الروسية "ندعو الشركاء الإقليميين إلى عدم تزويد المعارضة السورية بصواريخ مضادة للطائرات".

المصدر: وكالات

أسر تغادر حلب بسبب الأعمال المسلحة
أسر تغادر حلب بسبب الأعمال المسلحة

أعلنت موسكو الأربعاء انعقاد لقاء دولي حول سورية السبت في مدينة لوزان السويسرية بمشاركة وزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف والولايات المتحدة جون كيري إلى جانب وزراء خارجية من دول المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن الاجتماع تشارك فيه عدة دول أساسية في المنطقة بهدف دراسة إمكانية اتخاذ إجراءات تتيح تسوية النزاع السوري.

ونقلت شبكة CNN عن لافروف قوله في مقابلة الأربعاء إن المحادثات يجب أن تشمل تركيا والسعودية ويحتمل قطر أيضا، مضيفا "نرغب في عقد لقاء بهذه الصيغة المصغرة لإجراء محادثات عمل وليس نقاشات مثل تلك التي تجري في جمعية عامة".

وقال مراسل قناة "الحرة" في الخارجية الأميركية إن كيري سيتوجه إلى لوزان  السبت لعقد اجتماع مع نظرائه الروسي والتركي والإيراني والسعودي والقطري لبحث الأزمة السورية.

غارات كثيفة على حلب

وعلى الصعيد الميداني، أفاد ناشطون سوريون بأن سلاحي الجو الروسي والسوري استأنفا القصف العنيف للأحياء الشرقية في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة وسط أنباء عن سقوط ضحايا.

سوريون في إحدى مناطق حي الفردوس بعد تعرضه لغارة جوية في 12 أكتوبر

​​

​​

وقالت لجان التنسيق المحلية المعارضة إن أحياء الفردوس وبستان القصر والكلاسة وقاضي عسكر شرق حلب، تعرضت لأكثر من 20 غارة أوقعت أكثر من 27 قتيلا بينهم أطفال. ودارت اشتباكات بين القوات النظامية ومسلحي المعارضة في الأحياء الجنوبية من حلب.

من جانبه أعلن المرصد السوري المعارض أن انفجارا عنيفا هز حي سليمان الحلبي وسط المدينة، مشيرا إلى أنه قد يكون ناجما عن نسف المعارضة مبنى للقوات النظامية.

المصدر: الحرة/ وكالات