مقاتلون من المعارضة السورية في دابق
مقاتلون من المعارضة السورية في دابق

سيطر مقاتلون سوريون يتلقون دعما من أنقرة الأحد على بلدة دابق التي كانت خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش شمال سورية والقريبة من الحدود مع تركيا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن عناصر داعش خرجوا من البلدة التابعة لمحافظة حلب بعد تقدم الفصائل السورية في المنطقة مصحوبة بدبابات تركية وغطاء جوي.

وفر عناصر داعش أيضا من بلدتي احتيملات وصوران اعزاز إلى مناطق تخضع لسيطرة التنظيم في ريف حلب الشمالي الشرقي.

قصف ومعارك في حلب

ويأتي هذا فيما نفذت طائرات حربية صباح الأحد غارات مكثفة استهدفت مواقع في أحياء السكري والإنذارات وصلاح الدين وهنانو وبستان القصر والأنصاري في القسم الشرقي من مدينة حلب، حسبما أفاد به المرصد.

وقال المرصد إن اشتباكات عنيفة تدور منذ منتصف الليل بين القوات السورية النظامية وفصائل معارضة.


المصدر: المرصد السوري لحقوق الإنسان
 

الأسد خلال الحوار الذي أجرته معه محطة إن بي سي الأميركية
الأسد خلال الحوار الذي أجراه مع محطة إن بي سي الأميركية

قال الرئيس السوري بشار الأسد لصحيفة روسية إن الحرب الدائرة في بلاده الآن هي صراع بين روسيا والغرب، منتقدا التحركات التركية على الأراضي السورية.

وأضاف الأسد في مقابلة مع صحيفة كومسومولسكايا برافدا الروسية أن تحركات تركيا في سورية " تمثل غزوا وتتنافى مع القانون الدولي".

وعن المعركة الدائرة في حلب، أشار الأسد إلى أن استعادة السيطرة على المدينة من قوى المعارضة، ستكون نقطة انطلاق للجيش السوري لدحر "الإرهابيين" إلى تركيا.

وستكون حلب وفق الأسد "نقطة انطلاق" مهمة " لدحر الإرهابيين إلى تركيا ليعودوا من حيث أتوا أو لقتلهم، فليس هناك خيار آخر."

وتشكل حلب محور الجهود الدبلوماسية حول النزاع السوري الذي أسفر منذ اندلاعه في 2011 عن مقتل أكثر من 300 ألف شخص، وتشريد الملايين داخل البلاد وخارجها ودمار هائل في البنية التحتية.

وفشل مجلس الأمن الدولي في نهاية الأسبوع الماضي في تمرير قرارين، أحدهما روسي والثاني فرنسي، حول حلب، ما أبرز الانقسام بين روسيا والدول الغربية.

المصدر: رويترز/ أ ف ب