الملياردير الإماراتي محمد العبار
الملياردير الإماراتي محمد العبار

أعلن رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار عزمه إطلاق خدمة مراسلة هاتفية تنافس وسائل التواصل الاجتماعي التي تتيح خدمة التراسل مثل واتساب وماسنجر، وفق ما أفادت به وسائل إعلام إماراتية.

وقال العبار على هامش مؤتمر في دبي الثلاثاء إن الخدمة ستطلق قريبا، مؤكدا أنها لا تقتصر على الناطقين بالعربية بل ستكون إقليمية من دون أن يذكر تفاصيل إضافية.

ويشغل الملياردير العبار منصب رئيس مجلس إدارة "إعمار" العقارية، أكبر شركات التطوير العقاري المدرجة في دبي، وينشط في مجالات أخرى منها التكنولوجيا.

وتعتبر السعودية والإمارات وباقي دول الخليج من أكثر البلدان التي تنتشر فيها الهواتف الذكية ويقبل مواطنوها على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

ويملك العبار شركات استثمار اشترت في تموز/يوليو الماضي، شركة أرامكس للخدمات اللوجستية، وتوقع خبراء أن تكون خطوة نحو بناء منصة عربية للتجارة الإلكترونية.

المصدر: وسائل إعلام إماراتية

صورة من الفضاء لغابة وسط مدغقشر
صورة من الفضاء لغابة وسط مدغقشر

على الحدود الجنوبية الغربية لجمهورية أفريقيا الوسطى، لا وجود للفيروس التاجي المستجد عند الأقزام المعروفين باسم " بيغني".

يقول موقع "فرانس تي في إنفو" إن القزم لافس مارك، ذا اللحية البيضاء، استغرب رفض الصحفيين مصافحته مخافة العدوى.

في الوقت الحالي، لم يصل الفيروس إلى محمية "دزانغا سنغا Dzanga Sangha" المرتبطة ببقية العالم من خلال مسار ضيق، لا يمكن الوصول إليه إلا بشق الأنفس.

"هذه العزلة تشكل اليوم أفضل دفاع للأقزام المنبوذين في دولة مصنفة من أفقر البلادان في العالم"، يقول صحفي فرنسي زار الأقزام للاطلاع على واقع معايشتهم لوباء كورونا المستجد الذي أصاب الملايين في العالم ولم يسمع به الأقزام هناك في أدغال أفريقيا الوسطى، حتى مع تسارع إحصاء حالات الإصابة مع مع اكتشاف أكثر من 1000 حالة رسميًا في أفريقيا الوسطى.

المسؤول عن المحمية، لويس أرانز قال إنه سيطلب من الأقزام الالتزام بالغابة وعدم الخرود منها والامتثال إلى حجر صحي طوعي لمنع كوفيد- 19 من الوصول إلى المحمية.

أرانز قال "هناك قرار يطلب منهم الذهاب والعيش في معسكرات الصيد الخاصة بهم لمدة ثلاثة أشهر".

طريقة حياة هؤلاء السكان شبه الرحل، الذين يحتمل أن يكونوا عرضة للأمراض غير المعروفة في هذه المناطق، تجعل سيناريو كورونا هو الأسوأ في حالة العدوى.

إيفون مارتيال أموليه، وهو ممثل عن منظمة ترعى أقزام "بيغني البياكا" قلق من أن يتمكن سكان المدن المحيطة بالمحمية من الاتصال بساكنيها من الأقزام مخافة أن يصابوا بعدوى فيروس كورونا المستجد و"ينقرضوا"، خصوصا وأن متوسط العمر المتوقع لأقزام " البياكا" يبلغ حوالي 35 عامًا للرجال و38 للنساء.

من جانبها، تؤكد الدكتورة إميليا بيليكا أن "معدل وفيات الرضع مرتفع للغاية بين البياكا. 

ومن المرجح، بحسب بيليكا، أن يقاوم الفيروس أولئك الذين يبقون على قيد الحياة بشكل أفضل "لكن لا توجد بيانات حول ضعف محتمل أو مناعة طبيعية ضد الأمراض المستوردة عند البياكا"، تؤكد إميليا بيليكا التي أمضت أربع سنوات في رعاية الأقزام جنوب غرب البلاد.