على هامش اجتماع أميركي-ياباني-كوري جنوبي سابق حول كوريا الشمالية
على هامش اجتماع أميركي-ياباني-كوري جنوبي سابق حول كوريا الشمالية

قال شينسوكي سوجياما نائب وزير الخارجية الياباني إن اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية اتفقت الخميس على العمل معا لزيادة الضغط على كوريا الشمالية للتخلي عن برامجها النووية والصاروخية.

وصرح سوجياما للصحافيين "أكدنا مجددا على ضرورة زيادة الضغط على كوريا الشمالية لحملها على التخلي عن التطوير النووي والصاروخي وتحقيق نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة".

وكان سوجياما يتحدث بعد اجتماع في طوكيو مع أنتوني بلينكن نائب وزير الخارجية الأميركي وليم سونغ نام نائب وزير الخارجية الكوري الجنوبي.

وقال ليم إن حكومته قررت استئناف المحادثات مع اليابان بشأن اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية وهي اتفاقية تتيح تبادل المعلومات الحساسة بشأن أنشطة بيونغ يانغ الصاروخية والنووية.

وكان من المنتظر التوقيع على الاتفاقية في 2012 لكن صول أجلت ذلك بسبب المعارضة الداخلية لإبرام مثل هذا الاتفاق الأمني مع اليابان المستعمر السابق لكوريا الجنوبية.

وزادت التوترات في شبه الجزيرة الكورية هذا العام بعد أن أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية الرابعة في كانون الثاني/يناير وأعقبتها بتجربة صاروخية وسلسلة تجارب لصواريخ مختلفة، ثم جاءت خامس تجاربها النووية الشهر الماضي في تحد للعقوبات الدولية.

المصدر: وكالات

أجرت كوريا الشمالية الخميس تجربة فاشلة لإطلاق صاروخ متوسط المدى قادر على إصابة القاعدة الأميركية في غوام، هي الثانية في أقل من أسبوع.

وقالت رئاسة أركان الجيش الكوري الجنوبي في بيان إن البيانات التي حللها خبراء عسكريون كوريون جنوبيون وأميركيون تشير إلى أن الصاروخ وهو من نوع "موسودان" انفجر بعيد اطلاقه.