أحد شوارع حلب خلال الهدنة
أحد شوارع حلب خلال الهدنة

أعلنت روسيا الأربعاء هدنة إنسانية جديدة أحادية الجانب في مدينة حلب شمال سورية تبدأ الجمعة المقبل وتستمر 10 ساعات فقط.

وقال رئيس هيئة الأركان الروسية فاليري غيراسيموف إن الهدنة ستبدأ من الساعة السادسة إلى الرابعة عصرا بتوقيت غرينيتش، مشيرا إلى أن هذا القرار جاء بأمر من الرئيس فلاديمير بوتين.

وأضاف أن قرار الهدنة الإنسانية تم بالتنسيق مع الحكومة السورية.

وكان الكرملين قد أعلن الجمعة أن بوتين "لا يرى من المناسب حاليا" استئناف الضربات الجوية في حلب، واعتبر أن من "الضروري تمديد الهدنة الإنسانية" في هذه المدينة السورية.

ونفذت القوات الروسية والسورية قبل نحو أسبوعين هدنة مؤقتة من عدة ساعات وعلى مدى عدة أيام، انتهت من دون أن تسهم فعليا في تحقيق شيء ملموس على الأرض أو مساعدة المدنيين العالقين في الجانب الشرقي من حلب، حسب الأمم المتحدة. واستبعدت موسكو بعدها تطبيق هدنة جديدة، لا سيما مع استئناف المعارك بين القوات النظامية وفصائل المعارضة.

ويأتي الاعلان الروسي الجديد هذا فيما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان باستمرار الاشتباكات بين القوات السورية النظامية والمسلحين الموالين لها من جهة، وفصائل المعارضة من جهة أخرى، في محيط ضاحية الأسد وأطراف منيان ومحيط مشروع الـ 1070 شقة.

المصدر: وكالات
 

بوتين يسلم على قادة من الجيش
بوتين يسلم على قادة من الجيش

أكدت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، أن هيئة أركانها طلبت من الرئيس فلاديمير بوتين الإذن لاستئناف الضربات الجوية على المتشددين في شرق حلب السورية، بعد توقف دام 10 أيام.

وأشارت الوزارة، بحسب ما نقلته رويترز عن وكالة انترفاكس الروسية للأنباء، إلى أن "تزايد أنشطة المتشددين واستمرار سقوط قتلى من المدنيين يبرر هذا الطلب".

ولم ترد بعد أية أنباء عن احتمال موافقة بوتين على الطلب.

وقال الجنرال في هيئة الأركان الروسية سيرغي رودسكوي، في مؤتمر صحافي: "في حين يستمر قتل المدنيين (..) طلبنا من القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية استئناف الضربات الجوية في حلب الشرقية".

روسيا ترسل المدمرة سميتليفي إلى سورية

ومن جانب أخر، قالت صحيفة روسيسكايا غازيتا، الحكومية الروسية، إن روسيا أرسلت الجمعة المدمرة سميتليفي، التابعة لقواتها البحرية إلى سورية، للانضمام إلى مجموعتها القتالية الموجودة هناك لأشهر قليلة.

وأضافت الصحيفة أن المدمرة غادرت ميناء سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم اليوم وسط احتفاء كبير.

وقالت روبتلي -وهي وكالة لأخبار الفيديو تمولها الحكومة الروسية- إن المدمرة ستتوجه أولا إلى ميناء بيريه اليوناني للمشاركة في حدث مرتبط بالعام الثقافي الروسي-اليوناني.

 

المصدر: رويترز/ وكالة الصحافة الفرنسية