شرطة مانهاتن أمام إحدى المحاكم
شرطة مانهاتن أمام إحدى المحاكم

وجهت محكمة أميركية الخميس الاتهام لأربعة أتراك وإيرانيين من نفس العائلة بانتهاك العقوبات الأميركية المفروضة على إيران من خلال القيام بمعاملات بمئات الملايين من الدولارات لحساب حكومة طهران وشركات معادن إيرانية.

وأظهرت لائحة الاتهام التي أعلنت في محكمة مانهاتن أن حبيب الله زارعي ونسترن زارعي دنيز وبورا دنيز وعبد الله إيفرين إرديم تآمروا للتحايل على العقوبات الأميركية منذ 2014 وحتى كانون الثاني/يناير 2016 على الأقل.

ووجه للمدعى عليهم الاتهام بمساعدة ثلاث شركات إيرانية في تصدير واستيراد كميات كبيرة من النحاس والصلب من وإلى إيران والترتيب لتحويل بنوك أميركية ما لا يقل عن 100 مليون دولار لتعزيز هذه الأنشطة.

وقال المدعي بريت بهارا في مانهاتن في بيان "تآمر المدعى عليهم وخططوا لإخفاء تعاملات مالية بملايين الدولارات للتحايل على قوانين العقوبات الأميركية على وجه الخصوص" ويستحقون مواجهة "إجراء قانوني قوي".

ولم يتم إلقاء القبض على أي من المدعى عليهم. ولم يتضح ما إذا كانوا قد وكلوا محامين. وأوضح الادعاء أن زارعي (67 عاما) هو والد زارعي دنيز (39 عاما) وصهر لكل من زوجها دنيز (44 عاما) وإردم (32 عاما).

وتم توجيه أربعة اتهامات بالتآمر لكل من المدعى عليهم من بينها الاحتيال على بنوك والتحايل على العقوبات وغسل الأموال. وأقصى عقوبة لتهمة التآمر للاحتيال على بنوك هي السجن 30 عاما.

المصدر: وكالات

مبنى الكونغرس الأميركي في واشنطن
مبنى الكونغرس الأميركي في واشنطن

أبلغت مصادر في الكونغرس الأميركي وكالة رويترز أن مشرعين جمهوريين في مجلس النواب يعتزمون طرح تمديد قانون فرض عقوبات على إيران على التصويت قريبا.

وقالت تلك المصادر إن المجلس سيصوت على تمديد القانون في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر قبل انتهاء العمل به في 31 كانون الأول/ديسمبر المقبل.

ورجحوا تمريره في مجلس النواب وفق الصيغة الحالية، لكنهم رأوا أن موقف مجلس الشيوخ منه لا يزال غير واضح.

ويفرض القانون عقوبات على إيران في عدة قطاعات، لكن ثمة خلافات تدور بين الحزبين الديموقراطي والجمهوري حول صيغته الحالية.

وقد حذر الرئيس باراك أوباما من أنه سيعارض فرض أية عقوبات تتعارض مع الاتفاق النووي الموقع بين طهران ومجموعة الدول الست.

المصدر: وكالات