مقاتلون من المعارضة السورية في حلب -أرشيف
مقاتلون من المعارضة السورية في حلب -أرشيف

أكد الجيش الروسي الجمعة أن لديه أدلة على استخدام مقاتلي المعارضة السورية أسلحة كيميائية في حلب المقسمة بين أحياء شرقية تسيطر عليها المعارضة وأحياء غربية تسيطر عليها القوات النظامية.

وقال الجيش في بيان إن خبراء وزارة الدفاع الروسية عثروا على ذخيرة مدفعية غير منفجرة تعود لمسلحين من المعارضة تحتوي على مواد سامة، مشيرا إلى أن تحليل هذه الذخيرة أظهر أنها تحتوي "على الأرجح على غاز الكلور والفوسفور الأبيض".

وأضاف أنه عثر على هذه الذخيرة في المنطقة "1070" على الطرف الجنوبي الغربي لحلب. وقالت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء إن القوات النظامية السورية استعادت هذه المنطقة أخيرا من فصائل المعارضة.

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية أن هذه المواد ستخضع لتحليل أكثر عمقا بالاتفاق مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

واتهمت وسائل الإعلام السورية في نهاية تشرين الأول/أكتوبر فصائل معارضة باستخدام "غاز سام" في هجومها على غرب حلب وتحدثت عن حالات اختناق أصيب بها مدنيون وعسكريون في المناطق التي تعرضت للقصف، من دون أن تؤكد أي منظمة عالمية معنية بهذا الشأن الأمر.

المصدر: وكالات

مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين خلال جلسة للتصويت على مشروع قرار حول سورية
مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين خلال جلسة للتصويت على مشروع قرار حول سورية

رفضت روسيا الخميس نتائج التحقيق الذي أجرته الأمم المتحدة بشأن مسؤولية الجيش السوري عن ثلاث هجمات كيميائية، فيما دعت فرنسا وبريطانيا إلى فرض عقوبات على المتورطين.

وأشار السفير الروسي لدى المنظمة فيتالي تشوركين، في أعقاب اجتماع مغلق لمجلس الأمن، إلى عدم وجود دليل يستوجب اتخاذ إجراءات عقابية ضد النظام السوري.

وقال إن النتائج لا تستند إلى "أدلة كافية وهي مليئة بالتناقضات وغير مقنعة" وفقا لنص تصريحاته خلال الاجتماع.

واعتبر تشوركين أن الاستنتاجات "ليست نهائية، وغير ملزمة قانونيا".

في المقابل، طالبت فرنسا وبريطانيا بفرص عقوبات.

وقال السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر للصحافيين "يجب معاقبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية. ليس هناك وسيلة أخرى".

ودعا السفير البريطاني ماثيو رايكروفت من جانبه إلى ضرورة مساءلة كل شخص متورط في استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية أو في أي مكان آخر.

وأعلن خبراء لجنة التحقيق التي تسمى "الآلية المشتركة للتحقيق" أن الجيش السوري شن ثلاثة هجمات كيميائية على بلدات سورية في عامي 2014 و2015.

المصدر: وكالات