الرايتان الأوروبية والأميركية
الرايتان الأوروبية والأميركية

اعتبر الرئيس باراك أوباما أن على الولايات المتحدة مقاومة الانعزال والعمل مع حلفائها على الدفاع عن قيمهم المشتركة، وذلك في حديث إلى صحيفة يونانية السبت قبل قيامه برحلته الأخيرة إلى أوروبا. 

وقال أوباما لصحيفة كاثيميريني "أفضل فرصة لدينا للتقدم هي أن نقاوم إغراء الانغلاق على أنفسنا، وأن نقوم على العكس من ذلك بإحياء قيمنا المشتركة، وأن نعمل معا لضمان أن مؤسساتنا السياسية والاقتصادية توفر الأمن والرخاء اللذين يستحقهما الجميع".

وفي هذه المقابلة وجه أوباما الذي من المقرر أن يبدأ الثلاثاء جولة ستقوده إلى اليونان وألمانيا قبل رحلة الى بيرو، رسائل إلى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب الذي أثارت مواقفه ذات النزعة الانعزالية مخاوف لدى البعض.

وشدد أوباما على أن "التكامل الأوروبي هو أحد أعظم الانجازات السياسية والاقتصادية في العصر الحديث، والتي يستفيد منها كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والعالم أجمع".

وأوضح أن أوروبا هي أكبر شريك اقتصادي للولايات المتحدة، مشيرا إلى أن المصالح الاقتصادية للولايات المتحدة مرتبطة بأوروبا مستقرة ومزدهرة.

وتسبب فوز ترامب المفاجئ بصدمة في أوروبا التي تخشى من أن ينفذ الرئيس المنتخب وعده بوضع "أميركا أولا" ما يؤدي إلى خفض العلاقات بين واشنطن وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي والتي طبعت النظام السياسي الغربي منذ الحرب العالمية الثانية.

وأردف أوباما أن الازدهار والنمو يتحققان "في بيئة شفافة ومستقرة حيث تحمي دولة القانون الحقوق الفردية وتؤمن لأصحاب المشاريع المحلية الثقة التي يحتاجونها من أجل التطور، وللشركات الدولية الأمان الذي تحتاجه من أجل الاستثمار".

المصدر: وكالات

أوباما مع قادة بعض الدول الآسيوية -أرشيف
أوباما مع قادة بعض الدول الآسيوية -أرشيف

علقت إدارة الرئيس باراك أوباما جهودها للحصول على موافقة الكونغرس على اتفاقية للتجارة الحرة مع آسيا قبل تولي الرئيس المنتخب دونالد ترامب الرئاسة.

وقالت إدارة أوباما الجمعة إن مصير اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي في يد ترامب وأعضاء الكونغرس الجمهوريين.

وأوضح مسؤولو الإدارة أيضا أن أوباما سيحاول شرح الوضع لزعماء الدول الـ11 الأخرى في اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي هذا الأسبوع عندما يحضر قمة إقليمية في بيرو.

وكان وزراء إدارة أوباما ومكتب الممثل التجاري الأميركي يضغطون على أعضاء الكونغرس منذ أشهر لإجازة الاتفاقية التي تضم 12 دولة خلال جلسة الكونغرس عقب الانتخابات. ولكن فوز ترامب في الانتخابات واحتفاظ الجمهوريين بالأغلبية في الكونغرس أحبط هذه الخطط.

وقال المتحدث باسم مكتب الممثل التجاري الأميركي في بيان "نعمل عن كثب مع الكونغرس لحل النقاط العالقة ونحن على استعداد للمضي قدما إلى الأمام ولكن هذه عملية تشريعية والأمر يعود لزعماء الكونغرس بشأن ما إذا كان سيتم دفع هذا إلى الأمام وموعد ذلك".

وكان ميتش مكونيل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ قد أكد الأربعاء أنه لن يناقش اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي خلال الأسابيع السابقة على تنصيب ترامب، مشيرا إلى أن مصيرها يعود الآن إلى ترامب.

أما رئيس مجلس النواب بول راين فقد أوضح في وقت سابق أنه لن يمضي قدما في إجراء تصويت خلال الفترة الانتقالية.

وجعل ترامب معارضته لاتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي أحد محاور حملته الانتخابية ووصفها بأنها "كارثة" و"اغتصاب لبلدنا" ستؤدي إلى إرسال عدد أكبر من الوظائف للخارج.

وتهدف اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي التي جرى التفاوض عليها لأكثر من خمس سنوات ووُقعت في تشرين الأول/أكتوبر 2015 إلى تقليص العقبات التجارية التي وضعها بعض من أسرع الاقتصادات نموا في آسيا وتعزيز العلاقات مع حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة في مواجهة نفوذ الصين المتصاعد.

المصدر: وكالات