ميناء الحريكة في ليبيا
ميناء الحريكة في ليبيا

أوقف خفر السواحل الليبيون الثلاثاء 54 صيادا تونسيا على متن ثلاثة قوارب بعدما كانوا يصطادون "داخل المياه الإقليمية الليبية"، قبل أن يجري اقتيادهم إلى نقطة أمنية، وفق ما أعلن متحدث باسم جهاز خفر السواحل الليبي.

وقال العميد أيوب قاسم لوكالة الصحافة الفرنسية "حاول مركبان الهروب فأطلق خفر السواحل طلقات تحذيرية ناحيتهما وطاردهما ما نتج عنه إصابة أحد الصيادين التونسيين بطلقات في يده، وقد جرى إرسال قارب سريع لإحضاره وإدخاله إلى أحد المصحات بغرض إسعافه".

وغالبا ما يعترض خفر السواحل الليبي مراكب صيد مصرية وتونسية في مياه ليبيا التي تشهد منذ 2011 صراعا على السلطة وفوضى أمنية أضعفا قدرتها على حماية حدودها البرية والبحرية خصوصا.

 المصدر: أ ف ب

مهاجرون أنقذتهم البحرية الإيطالية -أرشيف
مهاجرون أنقذتهم البحرية الإيطالية -أرشيف

قالت صحيفة "فيلت ام زونتاغ" الألمانية الأحد إن وزارة الداخلية الألمانية تريد منع المهاجرين من الوصول إلى ساحل أوروبا المطل على البحر المتوسط من خلال اعتراضهم في البحر وإعادتهم إلى أفريقيا.

ونقلت الصحيفة عن متحدثة باسم الوزارة قولها إن "استبعاد احتمال الوصول إلى الساحل الأوروبي قد يقنع المهاجرين بتجنب القيام بهذه الرحلة التي تنطوي على تهديد للحياة بالإضافة إلى أنها مكلفة في المقام الأول".

وأضافت المتحدثة أن الهدف يجب أن يكون "إزالة الأساس الذي تقوم عليه منظمات تهريب البشر وإنقاذ المهاجرين من تلك الرحلة التي تنطوي على خطر على الحياة".

ويدعو اقتراح الوزارة إلى إرسال المهاجرين الذين يتم اعتراضهم في البحر المتوسط والذين جاء معظمهم من ليبيا التي يمزقها الصراع إلى تونس أو مصر أو دول أخرى بشمال أفريقيا لتقديم طلب للجوء من هناك.

وإذا قُبلت طلباتهم للجوء يمكن نقل المهاجرين بسلام إلى أوروبا وقتئذ.

وقالت الوزارة إنه لا توجد خطط أو مناقشات ملموسة على مستوى الاتحاد الأوروبي لهذا الاقتراح ولكن ساسة المعارضة أدانوا هذه الخطة.

وأكد بيرند ريكسنجه زعيم حزب اليسار المعارض أن هذا الإجراء سيكون "فضيحة إنسانية وخطوة أخرى نحو إلغاء حق اللجوء".

وأضاف أنه يجب تقديم طلبات اللجوء في ألمانيا لضمان حصول مقدمي الطلبات على مساعدة قانونية.

المصدر: وكالات