شرطة هولندية أمام مطار روتردام الخميس
شرطة هولندية أمام مطار روتردام الخميس

أعلنت السلطات الأمنية الهولندية تعزيز إجراءاتها في مطار روتردام-لاهاي الخميس بعدما تلقت الشرطة "رسالة من مجهول" تشير إلى "تهديد إرهابي محتمل ضد المطار".

وقالت السلطات الهولندية في بيان إن جهازي "الشرطة العسكرية والشرطة أطلقا تحقيقا بعد هذا الإنذار" و"اتخذا عددا من الإجراءات الأمنية الإضافية المرئية وغير المرئية".

وأظهرت لقطات بثتها هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية الهولندية رجالا من الشرطة العسكرية مدججين بالسلاح ومزودين بسترات واقية وخوذ يراقبون الحافلات والآليات الأخرى، ويتمركزون في بهو المغادرين وكذلك عند مدخل مرآب المطار الذي يبعد ستة كيلومترات إلى الشمال من روتردام.

وفي مؤتمر صحافي قصير، قال ناطق باسم الشرطة العسكرية إن حركة السير باتجاه المطار لم تتوقف.

المصدر: أ ف ب 

رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن في مؤتمر صحفي
رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن في مؤتمر صحفي

قال وزير الصحة النيوزلندي، ديفيد كلارك إنه "جعل من نفسه أحمق" بعدما خرق تدابير الإغلاق المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا، وذهب مع عائلته في رحلة إلى الشاطئ.

وعرض كلارك استقالته على رئيسة الوزراء، جاسيندا أرديرن، لكنها اكتفت بـ"تخفيض رتبته" وإقالته من مهمة أخرى كان يشغلها.

وقاد كلارك سيارته مسافة 20 كيلومترا مع عائلته للاستمتاع بنزهة على الشاطئ، وأقر في خطاب استقالته أن الرحلة "كانت خرقا واضحا لمبادئ الإغلاق".

وهذه هي المرة الثانية التي يقوم بها كلارك بفعل مشابه، بعد أن أظهرت صور أنه قاد سيارته في رحلة جبلية، لكن رئيسة الوزراء لم تعاقبه وقتها، وقالت إنه "يمكن للناس الخروج لاستنشاق هواء نقي، والقيادة لمسافات قصيرة إذا لزم الأمر، لكننا طلبنا تجنّب الأنشطة التي يزيد فيها احتمال الإصابة".

وأضافت أنه "كان على الوزير الالتزام بالإرشادات".

ولم تكن أرديرن على نفس القدر من التسامح هذه المرة، إذ قامت بتخفيض رتبته إلى أدنى مستوى في الحكومة، وأقالته من منصب وزير المالية المساعد الذي كان يشغله، فيما أكدت أنها لم تقله "لأنه لا يمكن تحمل اضطراب كبير في القطاع الصحي"، مشيرة إلى أنه "في الظروف الطبيعية كان سيتم فصل كلارك".

وقال الوزير كلارك في خطاب اعتذار "مسؤوليتي كوزير للصحة ألا أتبع القواعد فحسب، بل أن أكون مثالاً للنيوزلنديين الآخرين، أنا أشعر بالغباء"، مضيفا "في الوقت الذي نطلب من النيوزلنديين تقديم تضحيات تاريخية، خذلت الفريق. لقد كنت أحمق، وأتفهم سبب غضب الناس".

وأعلنت الحكومة النيوزلندية "أعلى مستوى من الإغلاق بفرض الحجر الصحي على الأشخاص أو بعزلهم في المنازل باستثناء "الحركة لقضاء الحاجات الشخصية الأساسية".

ويُسمح بممارسة التمارين في الهواء الطلق دون أن يعرّض ذلك المشاركين بالنشاط للخطر.

وسجلّت نيوزلندا أكثر من 1100 إصابة مؤكدة، وحالة وفاة واحدة فقط لامرأة تبلغ من العمر 70 عامًا توفيت أواخر الشهر الماضي.