قوات الشرطة تبحث عن ناجين بعد زلزال في اليابان - أرشيف
قوات الشرطة تبحث عن ناجين بعد زلزال في اليابان - أرشيف

ضرب زلزال بقوة 7.3 درجات شمال شرق اليابان قبالة فوكوشيما صباح الثلاثاء الساعة الخامسة و59 دقيقة بالتوقيت المحلي لليابان (21:00 بتوقيت غرينيتش) على عمق 10 كيلومترات.

وأثار الزلزال احتمال حدوث موجات تسونامي، بحسب ما أعلنت وكالة الأرصاد الجوية الوطنية. 

وشعر السكان بقوة الزلزال في منطقة واسعة من جزيرة هونشو الرئيسية، وبينها طوكيو.​

​​وذكر مشغلو محطات الطاقة النووية أنهم يراقبون البيانات من داخل منشآتهم، بما في ذلك محطة فوكوشيما دايتشي وفوكوشيما دايني.

ونقل عنهم التلفزيون العام قولهم إنهم لم يسجلوا أي ضرر حتى الساعة، في وقت أوقف فيه العمل في كل محطات المنطقة.   

وبحسب التلفزيون العام ليست هناك معلومات فورية عن وجود مصابين أو حدوث أضرار جسيمة.

وشكلت الحكومة خلية أزمة من أجل توفير معلومات وإرشادات نجاة لسكان المناطق.

ويشهد اليابان سنويا أكثر من 20 في المئة من الهزات الأعنف في العالم. 

وفي آذار/ مارس 2011، تسبب زلزال ضخم تحت البحر بتسونامي خلف العديد من القتلى وأحدث كارثة نووية في محطة فوكوشيما.

 

المصدر: وكالات

شينزو آبي
شينزو آبي

قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الخميس إنه يرغب في بناء علاقة من الثقة عندما يلتقي مع الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب.

ومن المقرر أن يجتمع رئيس الوزراء الياباني مع ترامب في وقت لاحق الخميس في نيويورك، ليكون أول زعيم أجنبي يقوم بذلك منذ انتخاب ترامب رئيسا للولايات المتحدة في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر.

وصرح آبي للصحافيين قبل مغادرته طوكيو أن التحالف الأميركي-الياباني هو حجر الأساس لأمن وديبلوماسية اليابان، مشيرا إلى أن هذا التحالف لا ينتعش إلا بوجود الثقة، وفق أفادت به وكالة كيودو للأنباء.

وكان أحد مستشاري ترامب رفض الكشف عن اسمه قد قال في وقت سابق هذا الأسبوع إن ترامب سيسعى لطمأنة آبي وحلفاء آسيويين آخرين انتابهم القلق من تصريحاته خلال حملته الانتخابية.

وهنأ آبي ترامب بفوزه بالرئاسة الأميركية وتعهد بأن يحافظ البلدان على علاقاتهما الوثيقة. وقال آبي في برقية تهنئة إن "اليابان والولايات المتحدة حليفان ثابتان تربطهما قيم مشتركة من بينها الحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان الأساسية وحكم القانون".

وكانت تصريحات ترامب خلال الحملة الانتخابية حول اليابان، قد أثارت قلقا في الأرخبيل. وأبدى ترامب آنذاك معارضته للاتفاق التجاري للشراكة عبر الهادئ داعيا طوكيو أيضا إلى المساهمة ماليا بشكل أكبر في الحلف الأمني المبرم بين البلدين.

المصدر: وكالات