| Source: Courtesy Image

كان قرار البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي واحدا من أبرز أحداث عام 2016، إذ خالفوا كل التوقعات في الاستفتاء التاريخي في الـ 23 من حزيران/يونيو، وقرروا التصويت لصالح الانسحاب من التكتل الإقليمي.

وكان لنتيجة هذا الاستفتاء أثارا سياسية واقتصادية كبيرة على الاتحاد الأوروبي والعالم. 

ويمثل قرار البريطانيين الانفصال عن الوحدة الأوروبية "ضربة موجعة" للاتحاد ومؤيديه، إذ تعد بريطانيا واحدة من الأعمدة الرئيسية للاتحاد الأوروبي، ومركز أوروبا المالي، وخامس أكبر اقتصاد في العالم. 

وتواجه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي "تفاصيل منهكة" في عملية التفاوض للخروج من الاتحاد. 

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في لندن صفاء حرب: 

​​المصدر: راديو سوا

آثار غارات جوية سابقة في اليمن
آثار غارات جوية سابقة في اليمن

أقرت السعودية باستخدام التحالف الذي تقوده في اليمن قنابل عنقودية بريطانية الصنع من نوع (BL-755) في حربها التي تخوضها لدعم حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال التحالف في بيان إن القانون الدولي لا يحظر استخدام الذخائر العنقودية، وإن استخدام قواتها لهذا النوع من الذخائر لا يعد مخالفا لأحكام القانون الدولي" مضيفا بأن المملكة لم توقع على اتفاقية حظرها. 

وقال البيان إن السعودية قررت إيقاف استخدام الذخائر العنقودية، وأبلغت حكومة المملكة المتحدة بذلك.

ويعتبر هذا أول تأكيد سعودي لاستخدام المملكة لهذا النوع من الذخيرة.

وفي لندن أكد وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون يوم الاثنين أن التحالف بقيادة السعودية أسقط "عددا محدودا" من الذخائر العنقودية البريطانية الصنع في اليمن.

وأقر المتحدث باسم التحالف أحمد عسيري في تصريحات صحافية أن قوات التحالف استخدمت هذا النوع من الذخائر في اليمن، نافيا استخدامها في المناطق السكنية.

وبدأت بريطانيا وهي من الدول الموقعة على المعاهدة الدولية التي تحظر استخدام هذا النوع من القنابل، التحقيق في معلومات أوردها  تقرير لمنظمة العفو الدولية نشر في أيار/ مايو الماضي عن استخدام السعودية هذه القنابل في اليمن. 

المصدر: وكالات