طائرة حربية روسية
طائرة حربية روسية

قالت روسيا الخميس إن الضربات الجوية التي تشنها في سورية من 15 شهرا دعما للقوات النظامية، أدت إلى مقتل 35 ألفا ممن وصفتهم بـ"الإرهابيين"، وهو المصطلح الذي تستخدمه موسكو لوصف بعض فصائل المعارضة والجماعات الإسلامية المتشددة التي تسعى إلى إطاحة نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وأوضح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن الطيران الروسي شن 17800 غارة ووجه 71 ألف ضربة أدت إلى تدمير 725 معسكر تدريب و405 ورشات لصنع الذخيرة و1500 آلية كانت بحوزة "الإرهابيين".

وحسب شويغو، فإن القوات النظامية استعادت منذ تدخل روسيا أكثر من 12 ألف كيلومتر مربع، و"حررت" 499 مدينة وبلدة، قائلا إن هذا التدخل حال "دون تفكك الدولة السورية"، وأسهم في وضع حد لتوسع التنظيمات المتشددة في المنطقة.

وتنفذ روسيا حملة عسكرية في سورية منذ 30 أيلول/سبتمبر 2015.

المصدر: وكالات

سيرغي لافروف
سيرغي لافروف

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء إن روسيا وإيران وتركيا اتفقت على أن الأولوية في سورية هي محاربة الإرهاب وليست إطاحة حكم بشار الأسد.

وأضاف لافروف أن الصيغة التي توصلت إليها موسكو وأنقرة وطهران هي "الأكثر فاعلية" حتى الآن للتعامل مع الأزمة السورية، وفقا لوكالة الأنباء الروسية الرسمية تاس.

تحديث: 15:28  ت.غ

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن قوات بلاده المنتشرة في سورية ستنسحب بعد تحرير مدينة الباب من قبضة تنظيم داعش.

وجاءت تصريحات أوغلو على هامش اجتماعات تركية-روسية-إيرانية تستضيفها موسكو بشأن الوضع في سورية.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الثلاثاء إن خبراء روس وضعوا خريطة طريق لإنهاء الأزمة السورية تهدف تحديدا إلى وقف إطلاق النار هناك، وإنه يأمل أن تدعم تركيا وإيران الوثيقة.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من جانبه إن الدول المجتمعة مستعدة للمساعدة في التوصل لاتفاق بين الحكومة السورية والمعارضة.

المصدر: وكالات