أحمد أبو الغيط
أحمد أبو الغيط

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إنه رأى في خطاب وزير الخارجية الأميركي جون كيري "اتجاها صادقا نحو تسوية النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين بصورة عادلة ومتوازنة... وإن جاء متأخرا".

وأضاف أبو الغيط في تصريحات صحافية الخميس قوله: "كنت أتمنى أن تأتي هذه الرؤية مبكرا وليس قبل أيام من مغادرة الإدارة الحالية للسلطة".

وأكد الأمين العام أن المبادئ التي تحدث عنها كيري تعد انعكاسا للإجماع الدولي الذي يستند إلى القرارات الأممية التي مثلت أساس العملية السلمية في الشرق الأوسط.

وكان وزير الخارجية الأميركي قد أكد الأربعاء أن حل الدولتين بين إسرائيل والفلسطينيين هو "السبيل الوحيد الممكن لإقامة سلام عادل ودائم بين الطرفين"، وللحفاظ على الطابع الديموقراطي لإسرائيل.

إيباك تلغي مؤتمرها القادم بسبب كورونا
إيباك تلغي مؤتمرها القادم بسبب كورونا

أعلنت لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية "إيباك"، الأحد، أنها ستلغي مؤتمرها لعام 2021، بسبب مخاوف مستقبلية من جائحة كورونا الفيروسية، حسب صحيفة جيروزاليم بوست.

وقد أرسلت رئيسة المنظمة، بيتسي كورن، رسالة إلكترونية إلى الأعضاء، أبلغتهم فيها بإلغاء المؤتمر الذي كان مقررا بواشنطن في مارس القادم، حسب الصحيفة.

وأوضحت كورن أنه "بالنظر إلى الشكوك المستمرة التي أوجدتها جائحة كوفيد-19، وبدون وسيلة يمكن التنبؤ بها لجمع آلاف الأميركيين الموالين لإسرائيل بأمان، فقد اضطررنا إلى إلغاء مؤتمر سياسة إيباك لعام 2021".

وتعتبر إيباك منن أقوى جماعات الضغط في أميركا وهدفها تحقيق الدعم الأميركي لإسرائيل. ولا تقتصر المشاركة فيها على اليهود بل تضم أعضاء ديموقراطيين وجمهوريين. وكان قد تم تأسيسها في عهد إدارة الرئيس الأميركي دوايت أيزنهاور.

وأكدت الرسالة البريدية أن إلغاء المؤتمر ، لا يلغي التزام المنظمة بضمان سلامة وأمن أميركا وإسرائيل وأضافت "في حين أننا سنفتقد بشدة رؤية عائلة إيباك في واشنطن والتواصل شخصيا كمجتمع مؤيد لإسرائيل، فإن ما يربطنا حقًا معًا هو التزامنا المشترك بضمان سلامة وأمن أميركا وإسرائيل". 

وأوضحت رئيسة إيباك في رسالتها أن المنظمة ستستمر في إيجاد طرق جديدة ومبتكرة في العام القادم للتواصل عبر الإنترنت، وبشكل شخصي، لتعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وكان نحو 16 ألف شخص قد شاركوا في مؤتمر  إيباك الذي عقد في مطلع مارس الماضي، لكن ستة منهم، على الأقل، تم تأكيد إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.