علما السعودية وإيران
علما السعودية وإيران | Source: Courtesy Image

أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني السبت بأن وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري نقل رسائل بين السعودية وإيران في محاولة لاحتواء التوتر وإجراء مصالحة بين القوتين المتنافستين إقليميا.

ونقل التلفزيون عن الجعفري قوله إن خطوات الوساطة مستمرة منذ العام الماضي وإنه نقل رسائل بين البلدين مضيفا أن أي أزمة في العلاقات الإيرانية السعودية تضر أيضا بالعراق والعكس صحيح.

وأوضح الوزير العراقي أنه نقل رسائل شفهية بين مسؤولي البلدين خلال الشهور الماضية وأنه سيحاول تقريب المواقف بينهما.

تأتي هذه الأنباء بعد أيام قليلة على تأكيد مسؤول إيراني أن السعودية وجهت دعوة لطهران لمناقشة ترتيبات الحج خلال الموسم المقبل.

وساءت العلاقة بشكل كبير بين طهران والرياض بعد مصرع مئات الحجاج في موسم الحج سنة 2015 ضمنهم الكثير من الحجاج الإيرانيين. واعتبرت إيران حينها أن "عدم كفاءة المنظمين" أدت إلى هذا العدد الكبير من الضحايا.

وتدهورت العلاقات بشكل أكبر بعد إعدام السعودية رجل الدين الشيعي نمر النمر مطلع العام الماضي، ما دفع محتجين إيرانيين غاضبين لاقتحام السفارة السعودية في إيران وردت الرياض بقطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران.

المصدر: وكالات 

شعار ناسا

قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"،  الجمعة، إنها ستوقف مشروعا بقيمة تزيد عن ملياري دولار لاختبار خدمات الأقمار الصناعية مثل التزود بالوقود في الفضاء، بسبب ارتفاع التكاليف وتأخر الجدول الزمني.

وقالت ناسا في أكتوبر، إن مشروع الخدمة والتجميع والتصنيع في المدار 1 (أو.إس.إيه.إم-1) لا يزال يواجه زيادة في التكاليف ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له البالغة 2.05 مليار دولار، وكذلك تاريخ إطلاقه في ديسمبر  2026.

وأشارت، الجمعة، إلى أنها اتخذت قرار وقف المشروع بسبب "التحديات الفنية المستمرة والتكلفة والجدول الزمني، وتطور المجتمع الأوسع بعيدا عن إعادة تزويد المركبات الفضائية غير المجهزة بالوقود، مما أدى إلى عدم وجود شريك ملتزم".

وذكرت ناسا في أكتوبر الماضي أن من الأسباب الرئيسية لزيادة تكاليف المشروع والتأخير في الجدول الزمني الأداء "الضعيف" لشركة ماكسار.

وتعاقدت ناسا مع ماكسار في السابق عام 2019 للمساعدة في بناء منصة غيتواي الخاصة بها في مدار القمر، وهي نقطة حيوية خارجية لأول مهمة أميركية لإرسال رواد الفضاء إلى القمر.