وزراء خارجية إيران وروسيا وتركيا خلال مؤتمر صحفي في موسكو
وزراء خارجية إيران وروسيا وتركيا خلال مؤتمر صحفي في موسكو

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الثلاثاء إن طهران تعارض وجود الولايات المتحدة في محادثات السلام بشأن الصراع السوري في أستانا عاصمة كازاخستان بعد قرار لروسيا وتركيا بدعوة واشنطن.

ونقلت وكالة تسنيم للأنباء عن ظريف قوله "لم نوجه الدعوة لهم ونعارض وجودهم".

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني من جهة أخرى إن إيران وروسيا وتركيا نجحت في تحقيق وقف لإطلاق النار في سورية، مضيفا أن "هذا يظهر أن هذه القوى الثلاث لها نفوذ".

وأضاف خلال مؤتمر صحفي الثلاثاء قوله "قبلت الجماعات (السورية) المسلحة دعوة هذه الدول الثلاث وستذهب إلى أستانا".

وكان وزير الخارجية التركي مولوود تشاووش أوغلو قال السبت إن تركيا وروسيا قررتا دعوة الولايات المتحدة إلى محادثات أستانا التي تبدأ في 23 كانون الثاني/يناير الجاري.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، من جهته، إنه يعتقد أن من الصواب دعوة إدارة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب إلى محادثات السلام في أستانا.

 

المصدر: وكالات 

وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف
وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء إن العاصمة السورية كانت ستسقط خلال أسبوعين أو ثلاثة بيد من وصفهم بالإرهابيين عندما تدخلت روسيا لدعم الرئيس بشار الأسد في الصراع المستمر منذ نحو ستة أعوام.

وصرح لافروف خلال مؤتمر صحافي بأن محادثات كازاخستان التي سيشارك فيها ممثلون من فصائل المعارضة والنظام ستسمح بمشاركة "قادة للمقاتلين على الأرض في العملية السياسية"، مشيرا إلى أن تثبيت وقف إطلاق النار أحد أهداف اللقاء. ومن المقرر أن تنطلق المحادثات في أستانا في الـ23 من الشهر الجاري.

وقال "يجب عدم حصر لائحة قادة المقاتلين فقط بالمجموعات التي وقعت في 29 كانون الأول/ ديسمبر" اتفاق وقف إطلاق النار، مضيفا "يجب أن يتمكن الراغبون في الانضمام إلينا من القيام بذلك".

وتأتي هذه المبادرة التي ترعاها روسيا وتركيا وانضمت إليها طهران، حليفة دمشق، بعد التقدم الذي حققته القوات النظامية الشهر الماضي عبر استعادة مدينة حلب بالكامل بعد معارك استمرت أربع سنوات.

ولا تزال روسيا تعمل على استكمال لائحة المشاركين. وسيحضر ممثلون عن فصائل معارضة والنظام السوري والأمم المتحدة، فيما أكد لافروف أنه سيكون من "المنصف" دعوة ممثلين من الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة دونالد ترامب.


المصدر: وكالات