طائرات أميركية ضمن التحالف الدولي ضد داعش
طائرات أميركية ضمن التحالف الدولي ضد داعش

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية الجمعة أن ضربة جوية أميركية أدت إلى مقتل أكثر من 100 من مقاتلي تنظيم القاعدة في سورية في "معسكر للتدريب" بمحافظة إدلب.

وأوضح البنتاغون أنه منذ الأول من كانون الثاني/يناير أدت الضربات الأميركية إلى مقتل أكثر من 150 متشددا من القاعدة، مضيفا أن التتابع السريع للضربات هدفه خصوصا إثارة الارتباك في صفوف التنظيم.

وأكد مسؤول في البنتاغون أن العناصر الذين قتلوا ينتمون إلى "النواة الأساسية لتنظيم القاعدة".

وتركزت الضربات الأميركية في سورية لفترة طويلة على تنظيم داعش، لكن في الأشهر الأخيرة توالت الضربات التي تستهدف فتح الشام بحسب مصادر سورية.

وقد استهدف القصف الخميس "معسكر تدريب الشيخ سليمان الذي بدأ العمل به منذ عام 2013 على الأقل"، وفق ما أوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جيف ديفيس.

وأضاف أن القضاء على هذا المعسكر التدريبي يضعف عمليات التدريب ويثني المتشددين والجماعات المعارضة السورية عن الانضمام إلى تنظيم القاعدة في ساحة القتال.

وتعرضت جبهة فتح الشام خلال الشهر الحالي لغارات عدة روسية وسورية وأخرى للتحالف الدولي بقيادة واشنطن استهدفت مقارا لها في محافظة إدلب.

وأعلنت واشنطن الخميس مقتل القيادي في جبهة فتح الشام محمد حبيب بوسعدون في غارة على إدلب قبل ثلاثة أيام.

المصدر: وكالات

مخلفات غارات سابقة في إدلب
مخلفات غارات سابقة في إدلب

لقي أكثر من 40 عنصرا من جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) ليل الخميس الجمعة مصرعهم في غارات نفذتها طائرات لم تحدد هويتها في محافظة حلب في شمال سورية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن الغارات استهدفت معسكرا لجبهة فتح الشام في جبل الشيخ سليمان في ريف حلب الغربي.

وارتفعت بذلك حصيلة قتلى جبهة فتح الشام جراء غارات استهدفت مقار لها في شمال سورية الشهر الحالى إلى 100 عنصر، بينهم قياديون، وفق المرصد.

وبرغم اتفاق وقف إطلاق النار الساري في سورية منذ 30 كانون الأول/ديسمبر، تعرضت جبهة فتح الشام خلال الشهر الحالي لغارات عدة روسية وسورية وأخرى للتحالف الدولي استهدفت مقار لها خاصة في محافظة إدلب.

وأعلنت واشنطن الخميس مقتل القيادي في جبهة فتح الشام محمد حبيب بوسعدون في قصف جوي على إدلب قبل ثلاثة أيام.

ويستثني اتفاق وقف إطلاق النار الساري بشكل رئيسي المجموعات المصنفة "إرهابية"، وعلى رأسها تنظيم داعش. وتقول موسكو ودمشق إنه يستثني جبهة فتح الشام، الأمر الذي تنفيه الفصائل المعارضة. 

وأشار مدير المرصد إلى مقتل ثلاثة عناصر من حركة نور الدين الزنكي، المنضوية في تحالف جيش الفتح مع جبهة فتح الشام، في القصف الجوي ذاته ليل الخميس.

المصدر: وكالات