جانب من المظاهرة في العاصمة الأميركية
جانب من المظاهرة في العاصمة الأميركية

يواصل آلاف الأميركيين التوافد على العاصمة واشنطن للمشاركة في مسيرة دعت لتنظيمها جمعيات مؤيدة للمرأة وأخرى مناهضة للرئيس دونالد ترامب.

وقال مراسل قناة "الحرة" رابح فيلالي إن المنظمين توقعوا أن تستقطب المظاهرة 200 ألف شخص، لكنهم وفي ظل استمرار تدفق حشود المحتجين قدروا أن يصل عدد المشاركين إلى نصف مليون شخص، أما المشاركون فيتوقعون أن يتخطى عددهم التقديرات.

وأضاف المراسل أن السلطات قالت إن الأجواء تبدو هادئة في العاصمة التي شهدت بالتزامن مع مراسم تنصيب الرئيس الـ45 للبلاد احتجاجات عنيفة تخللتها أعمال تخريب ومواجهات مع الشرطة ما أدى إلى اعتقال حوالي 200 متظاهر.

جانب من المظاهرة في واشنطن

​​

وذكرت السلطات إن 1200 حافلة إلى العاصمة في ساعات الصباح الأولى، واضطر عدد منها إلى التوقف عند محطات مترو خارج العاصمة وانتقال المحتجين إلى واشطن على متن القطارات بسبب صعوبة حركة المرور في المدينة.

وشهدت محطات المترو ازدحاما كبيرا. وهذه صورة لمحطة سبرينغ فيلد في ولاية فرجينيا القريبة من العاصمة وصفوف الراغبين في استقلال قطارات مترو طويلة امتدت إلى خارج المبنى.

​​​

كيري وكلبه في المسيرة

 

وكان لافتا حضور وزير الخارجية السابق جون كيري المسيرة برفقة كلبه "بين".

 

ونشر ناشطون مقطع فيديو لكيري يسير وسط الجماهير التي كانت تحييه:​​

​​

تحديث (7:15 ت.غ)

يشارك عشرات آلاف الأشخاص السبت في مظاهرة مناهضة للرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب في العاصمة واشنطن، فيما تنظم مسيرات مشابهة في مختلف أنحاء الولايات المتحدة.

وقال منظمو مظاهرة السبت في العاصمة، إنهم يتوقعون مشاركة أكثر من 200 ألف شخص، وأشاروا في بيان حول أهداف الحدث إلى أن المشاركين يشعرون بالخوف مع تولي ترامب السلطة ويريدون صوتا أكبر للنساء في الحياة السياسية.

جانب من مظاهرة تزامنت مع مراسم تنصيب ترامب

​​

ويأتي الاحتجاج في العاصمة غداة مظاهرات رافقت تنصيب ترامب، لكنها شهدت أعمال عنف ومواجهات مع الشرطة أدت إلى اعتقال عشرات الأشخاص.

مظاهرات حول العالم

ولا تقتصر الاحتجاجات ضد ترامب على الولايات المتحدة، بل إن هناك مئات المظاهرات التضامنية المناهضة للرئيس الأميركي حول العالم انطلقت أولاها في مدينتي سيدني وميلبورن الأستراليتين شارك فيهما الآلاف.

جانب من المظاهرة في سيدني وتقول اللافتة "نساء العالم يتحدن"

​​

وقال أحد المنظمين وفق وكالة أسوشييتد برس إن الهدف منها إظهار أن الكراهية والعنصرية والتعصب الأعمى ليست مشاكل أميركا لوحدها.

 

دونالد ترامب
دونالد ترامب

بدأت تهاني زعماء العالم للرئيس دونالد ترامب تصل تباعا مباشرة بعد انتهاء مراسم تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة.

وهنأ الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نييتو الجمعة ترامب على تنصيبه، معربا في الوقت ذاته عن رغبته في إجراء حوار "محترم" معه.

وكتب بينيا نييتو على تويتر "سنعمل معا بمسؤولية مشتركة لتعزيز علاقاتنا"، مضيفا "سنقيم حوارا محترما مع إدارة ترامب".

واعتبر بينيا نييتو أن "السيادة والمصلحة الوطنية وحماية المكسيكيين" هي التي "ستوجه العلاقة مع الحكومة الأميركية الجديدة"، مشيرا إلى أن وزيري الاقتصاد والخارجية المكسيكيين سيجتمعان مع نظيريهما الأميركيين الأربعاء والخميس المقبلين.

لندن مستعدة للتعاون

وهنأ وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون من جانبه الجمعة دونالد ترامب على تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة، مؤكدا له أن لندن ستتعاون معه بشكل وثيق.  

وقال جونسون في بيان إن "المليارات من الناس" عبر العالم يتمنون النجاح لترامب في "التحديات الكبيرة جدا" التي تنتظره. وأضاف "نحن في المملكة المتحدة سنعمل يدا بيد مع الرئيس دونالد ترامب من أجل استقرار العالم وازدهاره وأمنه".

تفاؤل كندي

وقدم رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الجمعة تهانيه لدونالد ترامب، معبرا في الوقت ذاته عن أمله في أن تعزز كندا والولايات المتحدة الشراكة بينهما من أجل أمن البلدين ومصلحتهما.

وكتب ترودو في رسالة التهنئة التي بعث بها إلى ترامب أن "كندا والولايات المتحدة أقامتا واحدة من أوثق العلاقات في العالم. هذه الشراكة المستدامة أمر ضروري لازدهارنا وأمننا المشترك".

وأضاف أن كندا والولايات المتحدة ستواصلان العمل لـ"ضمان أمن حدودنا المشتركة" البالغ طولها نحو تسعة آلاف كلم.

المصدر: وكالات