جانب من مبنى وزارة الخارجية الأميركية
مبنى وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن

قالت وسائل إعلام أميركية الخميس إن إدارة الرئيس دونالد ترامب أنهت خدمات أربعة مسؤولين كبار في وزارة الخارجية.

وأوردت شبكة CNN أن الأربعة طلب منهم تقديم استقالاتهم للإدارة الجديدة، وأن ذلك جاء بعد مناقشات حول الأمر بمقر الوزارة في واشنطن الخميس.

ومن بين هؤلاء غريغري ستار، مساعد وزير الخارجية للأمن الدبلوماسي، وميشيل بوند مساعدة الوزير للشؤون القنصلية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية بالوكالة مارك تونر إن المناصب المشار إليها "سياسية وتتطلب موافقة الرئيس ومصادقة الكونغرس عليها".

استقالة رئيس حرس الحدود

ومن ناحية أخرى، قال مسؤول في وزارة الأمن الداخلي إن رئيس حرس الحدود الأميركي مارك مورغان سيتقاعد من منصبه.

وجاء ذلك في أعقاب إعلان الرئيس ترامب خطة لبناء جدار حدود مع المكسيك لمنع تدفق المهاجرين غير الشرعيين ومهربي المخدرات.

وأوردت شبكة CBS أن رئيس مصلحة الجمارك والحدود بالوكالة كيفين ماكالينان كان قد طلب من مورغان تقديم استقالته في وقت سابق هذا الأسبوع.

وسيستمر مورغان، هو مسؤول سابق في مكتب التحقيقات الفدرالي FBI، في منصبه على رأس حرس الحدود حتى نهاية الشهر الجاري.

المصدر: وكالات

 

من المتوقع أن تتم إعادة العناصر إلى قواعدهم في نورث كارولاينا ونيويورك.
من المتوقع أن تتم إعادة العناصر إلى قواعدهم في نورث كارولاينا ونيويورك.

أبلغت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" الحرس الوطني التابع للعاصمة واشنطن والحرس القادمين من ولايات أخرى إلى العاصمة بعدم استخدام الأسلحة أو الذخيرة.

وجاء الأمر من وزير الدفاع مارك إسبر، والذي اتخذه دون استشارة البيت الأبيض، وفقا لما نقلت صحيفة "واشنطن بوست".

وتبدو خطوة البنتاغون كمؤشر على خفض التصعيد في التجاوب الفيدرالي مع الاعتصامات التي اشتعلت جراء مقتل جورج فلويد على يدي أحد رجال الشرطة.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل"، فقد دفع ترامب نحو استعراض قوي للقوة العسكرية، واصفا نفسه برئيس "القانون والنظام".

وأثار تصرف ترامب انتقاد العديد من الجنرالات العسكريين المتقاعدين، بما في ذلك رئيس موظفي البيت الأبيض في إدارته السابق جون كيلي، ووزير الدفاع السابق جيم ماتيس.

وعادة ما تكون السيطرة على قوات الحرس الوطني بيد حكام الولايات التي يتبعون لها. ولكن بالنسبة للعاصمة واشنطن، فيمنح وضعها الفيدرالي الرئيس ترامب السلطة لاستخدام تلك القوات.

وفوض ترامب وزير الجيش رايان ماكارثي باستخدام تلك السلطة.

وخلال ذلك، سيعيد البنتاغون 900 جندي هم في الخدمة حاليا، كانوا قد أرسلوا إلى العاصمة واشنطن للاستجابة لاضطرابات مدنية محتملة.

ومن المتوقع أن تتم إعادة العناصر إلى قواعدهم في نورث كارولاينا ونيويورك.

ورغم وجود القوات في واشنطن، إلا أنها لم تستخدم، وبقيت في وضع الاستعداد في حالة الحاجة لها.