مبنى البنتاغون في العاصمة واشنطن
مبنى البنتاغون في العاصمة واشنطن

يصوغ البيت الأبيض مسودة لمرسوم رئاسي يطلب فيه من وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس تقديم خطط لشن هجمات أكثر قوة على تنظيم داعش، حسب ما صرح به مسؤولون لصحيفة واشنطن بوست الجمعة.

وقد تهدف هذه الخطط إلى نشر مدفعية أميركية على الأرض في سورية، إضافة إلى طائرات مروحية حربية لدعم تحرير مدينة الرقة من سيطرة التنظيم.

وقال المسؤولون للصحيفة إن الرئيس دونالد ترامب، الذي يقوم بأول زيارة له إلى مقر وزارة الدفاع (بنتاغون) الجمعة، سيطالب ماتيس الجمعة بعرض هذه الخطط عليه في غضون 30 يوما.

وأشارت شبكة CNN إلى أن ترامب سيكلف هيئة الأركان المشتركة بعدة أهداف لمكافحة داعش لكي يقوم الجيش الأميركي بتصميم الخيارات الاستراتيجية والتكتيكية التي ستقدم له.

ومن المتوقع أيضا أن يدعو ترامب لمراجعة قدرات التسليح النووية للولايات المتحدة، إضافة إلى خطة لنشر نظام مضاد للصواريخ ذي "فعالية شديدة".

المصدر: وسائل إعلام أميركية

علي محمد
علي محمد

​"كان عليّ مواجهة التحديات بعد قدومي إلى الولايات المتحدة، مثل تعلم اللغة الإنكليزية ومساعدة أسرتي والذهاب في نفس الوقت إلى الثانوية"، يصف العراقي علي محمد السنوات الأولى من لجوئه مع عائلته إلى الولايات المتحدة.

أُرغمت أسرة علي محمد على مغادرة العراق بعدما تلقت تهديدات من جماعات متطرفة، فاختارت الولايات المتحدة مكانا للإقامة.

كان في الـ 16 من العمر حينما وصل إلى أميركا، لتبدأ قصته من طفل عراقي لاجئ، إلى مقاتل صفوف في مشاة البحرية الأميركية، المارينز.

عاد علي محمد إلى العراق مدربا واضعا نصب عينيه طرد الجماعات المتطرفة التي أجبرت عائلته على مغادرة موطنها الأصلي.

يقاتل المتطرفين الناشطين في بلده الأم، ويعمل منسقا للعمليات المشتركة بين القوات العراقية والأميركية في بغداد.

مشاركة علي في المعركة ضد الإرهاب لقيت إشادة كبيرة من قادته في الجيش الأميركي.

ونشرت وزارة الدفاع البنتاغون على تويتر صورة علي محمد مرفقة برابط يروي قصته: " من لاجئ إلى المارينز.. العريف علي محمد نقل المعركة إلى عتبة الذين ألقوا بعائلته إلى الخارج".  

رغم الظروف الصعبة التي مر بها، أنهى علي محمد الدراسة الثانوية في أقل من خمس سنوات بعد وصوله إلى أميركا.

 اختلفت حياة علي محمد في عام 2014، فقد رفع يده مؤديا قسم الانتساب إلى قوات البحرية الأميركية.

وتأثر بشقيقته التي عملت مترجمة مساعدة للقوات الأميركية في العراق، حيث يقول: "رأيت كيف كانت شقيقتي تعمل مع القوات الأميركية، كانت تثق بهم، كنا نرى كيف كانوا يريدون مساعدتنا، لذا قررت أن التحق بقوات البحرية الأميركية".

ويساعد علي محمد القوات الأميركية في العراق بعملياتها الميدانية، ويعمل مترجما ومنسقا في العمليات المشتركة التي يشارك فيها الجيش العراقي.

ولا يرى علي محمد أي تعارض في الولاء إلى الولايات المتحدة وبلده الأمر العراق في آن واحد، فيقول: "أميركا بلدي، والعراق وطني كذلك .. أطمح إلى طرد الجماعات المتطرفة من وطني، وإنه لفخر لي أن أفعل ذلك مع قوات البحرية الأميركية".

 

المصدر: الموقع الرسمي للبنتاغون